TOP 

ديبى برايسون – انجيل يوحنا- الجزء الأول

ديبى برايسون – انجيل يوحنا- الجزء الأول
Debi Bryson - John Part 1

"حلّ بيننا"

الدرس الأول

الأصحاح 1:1-18

"أجاب يسوع و قال لة إن أحبنى أحد يحفظ كلامى و يحبه أبي و إليه نأتى و عنده نصنع منزلاً". يوحنا 14:23

عندما نحب الله، نريد أن نعيش في علاقة حميمة معه و نعتز بحبه و وجوده في حياتنا. يسوع يقول لنا إن حّبنا يظهر واضحاً إذا "حفظنا كلمته. فيجب علينا أن نعرف كلمته حتى نعمل بها. فهدف هذه الدراسة هو أن نتعلم كلمة الله بطريقة تجعلنا نعرف ما تقوله لنا، و عندما نعلم ما يقوله الكتاب المقدس حين إذ نستطيع ان نفهم منه المعاني و الدروس. و عندها فقط نستطيع ان نتعلم كيف نطبق الكتاب المقدس في حياتنا،و يبدأ الله بالتكلم إلى قلوبنا بطريقة شخصية و قوية. لاتوجد أبداً اية مكافأة اقوى و أغنى من وجود الله في حياتك. " إذاً الايمان بالخبر و الخبر بكلمة الله" رومية 10:17 . لنأخذ دقيقة في الصلاة الان لكي يساعدك الله ويفتح قلبك و عقلك لما يريد ان يعلمك.

- نقاط لدراسة الانجيل:-

أ. الصلاة

أطلبي من الله نفسه أن يعلمك و يرشدك لكي تفهمي ما يريد أن يقوله. " و نحن لم نأخذ روح العالم بل الروح الذى من الله لنعرف الاشياء الموهوبة لنا من الله" 1 كورنثوس 2:12 فالله مهتم جداً بنموّك في الايمان و بمعرفتك لشخصه، صلى بتوقع و كوني واثقة بأنه سيعلن ذاتة لكِ من خلال كلمته.

ب. الرغبة

حياتنا في المسيح أثمن من الذهب . يجب ان نتغذى لنكون اصحّاء و ننمو، و كلمة الله هي غذائنا الروحي. 1 بطرس 2:2 تقول لنا: "و كأطفال مولودين الان اشتهوا اللبن العقلى العديم الغش لكى تنموا به". الكثير من المسيحين ضعفاء و جياع لانهم لا يداومون على الدراسة الشخصية. يسوع قال " ليس بالخبز وحدة يحيا الانسان، بل بكل كلمة تخرج من فم الله". متى 4:4. و كما هو الحال مع أى أب محب فإن الله عندهُ الكثير ليعلمنا، فهو يريد أن يؤكد و يرشد، يحذر، ينير و يشجع. خذي دقيقة و صلي بان تكون لديكِ الرغبة و الجوع لتتغذي على كلمته.

ج. الالتزام

الملك داود قال مرةً: "لن أعطي الله الشيئ الذى لم يكلفنى شيئا ". لا يوجد هنالك اي شك بانةُ يوجد ثمن يجب أن ندفعه عندما نخصص أنفسنا و وقتنا للدراسة. سوف تكون هنالك ايام و أسابيع ننشغل بها وقد يضيع وقتنا سدى. لذلك إلتزامنا لله يجب ان يكون من القلب. "إختر هذا اليوم من ستخدم" يشوع 24: 15.

إتخذي يوميا وقتا مناسبا و خصصيه وقت خلوة مع الله، في الصباح الباكر قبل أن تبدئي مسؤوليات اليوم، أو خذى وقت لوحدك خلال فترة الغذاء، او وقت هدوء قبل المساء، و هذا وقت مناسب لمعظم الناس. إن هدف عدو النفوس هو أن يشغلنا. صلي و ثابري فالمكافأة ستكون عظيمة.

مقدمة:- إنجيل يوحنا

الكاتب :

الرسول يوحنا هو كاتب هذا الانجيل- عّرفَ عن نفسه في هذا الإنجيل بأنه ُ التلميذ الذي كان يحبهُ يسوع. (يوحنا 21:20،24). يوحنا كان إبن صياد من الجليل إسمه زبدي. و كان الأخ الأصغر لتلميذ آخر اسمه يعقوب. و كان الاخوان معروفين باسم "ابناء الرعد". و كان يوحنا على علاقة حميمه مع يسوع و كان من ضمن" أقرب المقربين" فهو الذي كان جالساً بجوار يسوع خلال العشاء الآخير.

التاريخ:

إنجيل يوحنا هوآخر انجيل كُتب بين الآناجيل الاربعه، و آباء الكنيسه كانوا يعتقدون أنهُ كُتبَ عندما كان يوحنا في شيخوخته و لذلك يفترض انهُ كٌتبَ ما بين 85 و 95 ب.م.

الغرض:

30وَآيَاتٍ أُخَرَ كَثِيرَةً صَنَعَ يَسُوعُ قُدَّامَ تَلاَمِيذِهِ لَمْ تُكْتَبْ فِي هذَا الْكِتَابِ. 31 وَأَمَّا هذِهِ فَقَدْ كُتِبَتْ لِتُؤْمِنُوا أَنَّ يَسُوعَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ، وَلِكَيْ تَكُونَ لَكُمْ إِذَا آمَنْتُمْ حَيَاةٌ بِاسْمِهِ. يوحنا 20:30-31 . يوحنا يوضح هنا ان هدفه لم يكن تدوين كل تفاصيل وعجائب وتعاليم خدمه المسيح. و لكن هدفه كان تقديم صورة واضحة تكون العجائب من خلالها علامات تدعم الايمان بان يسوع هو المسيح ابن الله.

سجلَ يوحنا سبعة معجزات حتى يكشف عن شخص و مهمة يسوع.

السبعة معجزات في انجيل يوحنا:

1. تحويل الماء إلى خمر في قانا 2:1-11

2. شفاء ابن خادم الملك في كفرناحوم 46:4-54

3. شفاء انسان مقعد عند بركه بيت حسدا في القدس 5: 1-18

4. اشباع خمسة آلاف شخص قرب بحيرة طبريا 6:5-14

5. المشي على الماء في بحيرة طبريا 6:16-21

6. شفاء الاعمى في القدس 9:1-7

7. إقامة لعازر من الأموات في بيت عنيا 11:1-45

التركيز:

عندما نقارن انجيل يوحنا بالاناجيل الثلاثه الأخرى ( متى ، مرقس و لوقا) نجد انَ التركيز مختلف بشكل واضح، فيوحنا لايذكر نسب يسوع، ميلاده، معموديته، تجربته، إخراجه للشياطين، أمثاله، تغيره، العشاء الرباني،عذابه في الجثمانية او صعوده إلى السماء. و لكن يوحنا ركز على خدمه المسيح في القدس ، و أعياد الأمة اليهودية ومحادثات يسوع الخاصة مع اشخاص معينين و خدمته لتلاميذه.

لم يكن الهدف من الاناجيل تدوين السيرة الذاتية الكاملة للمسيح. كل كاتب انجيل و من خلال الروح القدس ، اختار حقائق و تعاليم ووقائع معينه لتخدم هدف هذا الانجيل. كل انجيل يدّون عجائب معينة ولا يذكر أخرى، و بما ان خدمه المسيح استمرت ثلاثة سنوات فمن الواضح أن أشياء كثيره لم تدوّن. إنّ محور تركيز الاناجيل هو تسجيل الاخبار السارة عن موت و قيامة المسيح.

المواضيع:

لاهوته و ناسوته، "و حلَ بيننا" رسالة رائعه من هذا الانجيل. الله حلَ في الجسد، و صار الله إنسانا و عاش في الجسد و مشى على الارض. يسوع كان كلي اللاهوت و كلي الناسوت.

الكلمة الأساسيه في أنجيل يوحنا هي "الايمان" التي تذكر 98 مرة، يوحنا كان يريد أن يؤكد على حيوية وفعالية و استمرارية الثقة بيسوع.

الدراسة الحثّية للكتاب المقدس

هذة الدراسه سوف تُكتب بصيغة تهدف إلى تشجيعكم كطلاب على المرور بخطوات دقيقه لكي تفهموا كلمه الله. فسوف نستعمل طريقة الدراسة الحثّية للكتاب المقدس و الخطوات الثلاثة الرئسيه لهذه الطريقة هى:

1 الملاحظه: اكتشاف الحقائق الأساسيه هى الخطوه الاولى، من،و متى، ولماذا، و أين، و كيفَ؟ عندما تقرئي النص لاحظي و سجلي النقاط الأساسيه التى هى المفتاح لفهم حقيقة ما يحدث أو يُدّرس، و هذا ما سيساعدك على إدراك و فهم ما يقولة النص الكتابي. وعند هذه المرحلة لن تحاولي التحليل أو التطبيق ولكنك ستنقلين حقائق لا غير.

2 التفسير: الخطوة الثانيه هي ان تقرئي الحقائق لكى تفهمي معناها. ماذا كان يعني ذلك التعليم او الحدث للناس في ذلكَ الوقت، و ماذا كانَ يُعَّلم؟ ماذا نتعلم نحن منه؟ و ماذا يعني لنا في وقتنا الحاضر؟ الكثير من الأسئله في قسم الواجبات سوف تستخدم لمساعدتنا على إكتشاف الإجابة.

3 التطبيق: الخطوه الاخيرة غنية و ذات منفعة عظيمة. بعدما تتعلمين أولاً ما تقوله كلمة الله ثم ما تعنيه ، فبالتأكيد سوفَ تستطيعين أن تكوني قادرة على تطبيقها بفعالية و قوة في حياتك! و هذه هي المرحلة التي يظهر بها تأثير هذا التطبيق و تكون النتيجة تجديد الذهن و الفعل. إن هدف الاسئله الموجودة في قسم الواجبات و التي تسألك عن كيفية النمو او التغير مما تعلمتيه موجّه نحوالتطبيق.

اليوم الاول:-

ابدئي الدراسة في اليوم الاول وفي كل يوم بالصلاة. أنظري إلى الرب كمعلم و أنظري لنفسك و كأنكِ طالبة لديه.

اقرئي يوحنا 1:1-18 ثم أعيدي قراءته مرة ثانية و سجلي النقاط المهمة. ربما تريدين أن تمرّي على كل آية من الآيات و تسجلي الحقائق التي تجدينها مهمة في كل عدد و في بعض الاحيان قد تريدين ان تجمعي العديد من الآيات معاً ثم تختاري حقيقة أو اكثر من مجموعه الآيات هذه . و في هذه المرحله، لاحظي ما يُقال، و من يقوله، و ما هي النقطة الرئسيه، و ما هي الفكرة، و من هم الأشخاص المذكورين.

اليوم الثانى:-

اقرئي يوحنا 1:1- 3 وابدئي دراستك اليوم بالصلاة كالمعتاد

1- نرى هنا عند قراءتنا لهذه الاعداد ان المسيح و الكلمة هما نفس الشيء. عندما نتكلم نعبر عن انفسنا بكلمات و نجعل افكارنا معروفة. وعندما تكون أفكارنا معروفه نكون نحن معروفين. و بضوء هذا التفسير لماذا تعتقدين ان يسوع كان يُدعى " الكلمة"؟ شاركي بمعلومات إضافيه حصلت عليها عند قراءتك ليوحنا 18:1، مركزة على هذه العبارة "لقد أُعلنَ له"، ايضاً اقرئي عبرانيين 1:1-2

2 - في البدء كان الكلمة (يسوع) يوحنا1:1. لاحظي انَ كان فعل ماضي. ماذا يقول هذا لنا عن وجود يسوع قبل ولادته في بيت لحم؟ إرجعي أيضاً إلى يوحنا 17: 5.

"و كما ان موتة لم يكن نهايته فكذلك ولادته لم تكن بدايته".

3 - اقرئي يوحنا 3:1 و كولوسي16:1 و دوّني كل الاشياء التى خُلقت بواسطته و

من خلاله.

4- قبل الآف السنين ايوب اكتشفَ اكتشافاً علمياً دقيقاً عن الكون. ايوب 7:26-14 . من هذا المقطع دوّني بعض الاشياء المدهشة التى عملها الله و التى لا نأخذها نحن بعين الاعتبار.

الخليقه ليست فقط معقدة مثلما نعتقد ، بل هي اكثر تعقيداً مما نفتكر او نتصور.

5- هنالك جدال بين أولئك الذين يؤمنون في نظرية التطور و الذين يؤمنون ان الله هو خالق كل ما هو موجود. الكتاب المقدس يقول ان الله هوالخالق العظيم الذي صنع السموات و الارض. يختار الكثيرون بأن يؤمنوا ان العالم تكّون من عدة حوادث و إنفجارات، و من الجدير أن نلاحظ انهُ عندما تحدث مثل هذه الامور في عصرنا اليوم، لا ينتج عنها تطور او تحسّن بل فوضى. في رومية 18:1-22 ، نتعلم ان رفض الانسان ان يعترف بخالقه هو ليس شيئأ جديدأ في عالمنا اليوم. صفي بكلماتك الخاصه لماذا يختار الناس بان يكون لديهم "إيمان اعمى" في النظريات التي ترفض الله و استخدمي النص الموجود في رسالة رومية لتوضيح إجابتكِ.

اليوم الثالث:-

اقرئي يوحنا 1: 4-5 ، النور و الحياة.

1) ما هما الشيئين الذى يقدمهما يسوع في العدد الرابع؟

2) بما ان الكثير من الناس احياء من غير وجود المسيح بحياتهم، وضّحي معنى "الحياة فيه" المذكورة في هذا العدد. و من الممكن أن تكتبى عن تجربتك الشخصيه!

قال يسوع " وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ". يوحنا 10:10.

3) النورفي عدد 4 و 5 ليس مجرد نور طبيعي. عدّدي فوائد النور ثم صفي كيفَ أن لهذه الفوائد تطبيقات روحية و اضيفي الى إجابتك آيات كتابية إن أمكن.

جسدي و روحي

مثالاً:

أ. النوريساعدنا أن نرى اينَ نذهب، و كلمة الله هي النورفي حياتنا.

هو يعطينا بصيرة و حكمة

ب.

ج.

ح.

اليوم الرابع

اقرئي يوحنا 1:6-13

يوحنا المعمدان- رجل ذو مهمة

1 من يوحنا 1:6-8 و عدد 15، ماذا تعلمت عن مهمة و اهداف و اتجاه فكر يوحنا المعمدان؟

* التعمق* اقرئي المكتوب عن يوحنا المعمدان في لوقا 1: 5 - 25 و لوقا 1: 57-80. فهذا يعطينا خلفية جيدة.

2) اقرئي يوحنا 1 : 9 في هذا العدد نتعلم ان النور يمنح لكل انسان على وجه الارض. و الكثير منا يقلقون على الاناس الموجوده في الاماكن المقفرة التى لا يوجد فيها مبشرين، و مع هذا فإننا نسمع من مبشرين بأنه حتى في المناطق المظلمه في افريقيا و الصين الشيوعيه يوجد أناس يؤمنون بالله، لانهم تجاوبوا مع " النور" الذي هو دليل على عظمة و قوة الله الذى خلق العالم، إقرأى مزمور 19 :1 – 3 من هذه الاعداد اشرحي كيف أن هؤلاء الناس في المناطق النائية توصلوا الى معرفه الله و تجاوبوا مع "النور".

3) صفي بكلماتك الخاصه الإجابة المحزنة من البعض كما جاء في يوحنا 1: 10-11.

4) بعد قراءة الآيه 12 و 13 اشرحي ما يحدث عندما يؤمن شخص و يحصل على النور.

5) عندما نؤمن به فإن الله يتبنانا، فهو أبونا و هو يحبنا أكثر من أي أب ارضي. ربما نجد صعوبه في تخيل صورة ايجابية للاب لأن آ باؤنا خذلونا لذلك يجب علينا ألا نجعل هذه الافكار السلبية تؤثر على علاقتنا مع الله. مزمور27 : 10يقول لنا " 10إِنَّ أَبِي وَأُمِّي قَدْ تَرَكَانِي وَالرَّبُّ يَضُمُّنِي". فهو يريد ان يعوضنا، و يريد ان يكون لنا الاب البديل.

أ- ما هي المزايا ، الامتيازات و الفوائد التى يعطيها الاب المحب لابنته؟

ب - ما هي بعض المسؤليات، المهام و الواجبات التي تحب أن تقوم بها إبنة ملتزمة لإرضاء اباها؟

ج ) لخّصي افكارك من أ و ب و طبقيها على علاقتك مع الله الذى هو اباكِ السماوى. إجعلي جوابك شخصيا قدر المستطاع. توقفى ثم صلى أن يضع الرب في قلبك حقه و إرادته لكِ.

اليوم الخامس:

القراءة: يوحنا 1: 14-18

1- اقرئي و تأملى في مفهوم " و حلّ بيننا" كما كتبت في انجيل يوحنا الاصحاح الأول عدد 14 و 18 .إن واحدة من الصعوبات التى نواجهها في ايماننا هي اننا لا نستطيع ان نرى الله جسديا. من هذه الاعداد إشرحي لماذا كان من الضروري ان يرسل الها ابنه يسوع إلى العالم في صورة إنسان و كيف يساعدنا ذلك على ان نفهم الله بطريقه أفضل. إن هذا مفهوم و حق كتابى هام جدا لذلك تأملي بعمق عندما تجيبي.

"هو صوره الله الغيرمنظور" كولوسي 1: 15

2) ان احد الاسباب لدراسة انجيل يوحنا هو انه عند اتمام هذه الدراسة فإننا حقاً سنعرف يسوع. سوف نعرف أنه تجسد و حل بيننا و نرى مجده (عدد 14). سنعرف ما فعل و ما قال و ما رآه مهماَ أو غير مهم. إن حياة الرسول يوحنا بالتأكيد تغيرت بعلاقته الشخصيه مع يسوع و بقربه منه.

أ- ماذا كان الهدف من كتابه هذا الانجيل كما هو مذكور في يوحنا 20: 31؟

ب- ما هي أهدافك من هذه الدراسه؟

3) ماذا يخبرنا يوحنا في 1: 16-17 عمّا استلمناه من خلال يسوع؟

أ- من قاموس (يفضل قاموس الكتاب المقدس) اكتبي تعريف " النعمة".

ب- اكتبى تعريف "الحق".

ج- لماذا الحق و النعمة مهمين في حياتك. بالفعل تأملي في هذا السؤال و اكتبي إجابتك بدقه بقدر المستطاع.

4) اقرئي يوحنا 1: 16-17. الناموس الذي كُتب على لوحي حجاره وأُعطى لموسى زوّدَ شعب اسرائيل بشرائع نظمت حياتهم و مجتمعهم. و لكن المشكله في الناموس أن الإنسان الخاطئ وجد صعوبه بالغه في إطاعته. ما هو التغيير الرائع الذي فعله الله لنا كما هو مذكور في عبرانين 10: 16-17.

اليوم السادس- التطبيق

اقرئي يوحنا 1: 1-18. اكتبي خمسه تطبيقات شخصية عما تعنيه هذه الايات لكِ، و كيف تطبقيها في حياتك؟ هل هناك مثال من الممكن ان تتبعيه، او وعد ممكن ان تقبليه، موعظه او إنذار يجب ان تنتبهي له ؟ إرجعي إلى الصفحه الثانيه من هذا الدرس لايضاح معنى التطبيق. يمكن لهذا الجزء ان يكون في صيغة اسئلة تسأليها لنفسك.

مثال:

أ- درس من الآيه الرابعه "فيه الحياة" هل انا أعيش حياتي بحريه كامله كما قصد الله لي؟ كيف استطيع ان امتلئ اكثر منه ؟

ب-

ت-

ث-

ج-

2) بعد ان تصلي، خذى من السؤال الاول ثلاثه دروس تريدين ان تطبيقيها في حياتك، و اطلبي من الله ان يساعدك على النمو في هذه النواحي ، يسوع يقول لنا في يوحنا 15:5 " بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئاً " الرب مستعد و يرغب ويقدر ان يغير هذه الامور في حياتك إذا خضعتِ له.

6وَاثِقًا بِهذَا عَيْنِهِ أَنَّ الَّذِي ابْتَدَأَ فِيكُمْ عَمَلاً صَالِحًا يُكَمِّلُ إِلَى يَوْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. فيليبي 1: 6.

معظم الاقتباسات من الكتاب المقدس في هذا الدرس مأخوذة من ترجمة الملك جيمس الجديدة.

"حلّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس الثاني

الاصحاح 1: 19-51

بدايه علانية خدمة يسوع

القليل سُجلَ عن طفولة يسوع في الكتاب المقدس. قيلَ لنا "40وَكَانَ الصَّبِيُّ يَنْمُو وَيَتَقَوَّى بِالرُّوحِ، مُمْتَلِئًا حِكْمَةً، وَكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْهِ. لوقا 2: 40. ثم جاء الوقت لكي يبدأ يسوع خدمته علناً، و كان يوحنا المعمدان هو الذي اعدَّ الناس لمقابله يسوع فدوره كانَ " 7هذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ، لِكَيْ يُؤْمِنَ الْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ ". يوحنا 1:7. و يوحنا 1: 19-51 دوّن لنا بداية الخدمة العلنية للمسيح. و كما يحدث اليوم، أُعلنت الاخبار السارة عن المسيح لمجموعات ولأفراد. يوحنا المعمدان وعظَ لحشد، و اخرين مثل اندراوس شهدوا لاصدقائهم و عائلاتهم و ربحوهم ليسوع.

اليوم الاول:- "صلي كل يوم قبل البدء بالدراسة".

* ملاحظة* " يوحنا" المشار إليه في هذا الجزء من النص هو يوحنا المعمدان.

اقرئي يوحنا 1: 19-51 ثم إرجعي لكل آيه و انظري إلى الحقائق الاساسيه (من، ماذا، مَتى، أينَ، كيفَ و لماذا). وعندما تقرأين هذا المقطع، ربما تريدين ان تُضعي بعض الاعداد معاً كمجموعة و تجدي حقيقه واحدة او اثنتين. اهتمّي فقط بتدوين الحقائق .

فيما يلي مثالٌ عن كيفية تجميع الآيات لتحصلي على حقيقه او اثنتين:

(الاعداد 19 ،20، 21،24) الكهنة و اللاويين من اورشليم (والفريسيين) يسألون يوحنا.

يوحنا ليس هو المسيح، إيليا او نبيُّ.

ضعي عنوانا مختصر لهذا النص:-

اليوم الثاني: اقرئي يوحنا 1: 19-28

*خلفية * كانت أورشليم و ما زالت إلى يومنا هذا العاصمة و المركز الديني للشعب اليهودى. ولدَ يسوع يهودياً، وجاء في البداية للشعب اليهودي وخدم بينهم.

خدمة يوحنا اثارت نهضة دينية عظيمة عند الشعب اليهودي أدّت الى جذب انتباه رجال الدين، السنهدرين. السنهدرين هو مجلس مكون من 71 عضو يشمل الكهنة و شيوخ الشعب، و الفريسيين، و الكتبة و الصدوقيين.

الفريسيون: كانوا معلمي الناموس و كانوا متزمتين للغايه و كانوا يضيفون شرائع و قوانين باستمرار. و كانوا حذرين جداً من ناحيه النظافة، و يأبوا أن يأكلوا مع الخطاه لئلا يتنجسوا. وولّد فخرهم بولائهم و التزامهم بالناموس غطرسة و نفاق إنتقدهما الرب يسوع.

الكتبة: كانوا مفسري الشريعة المحترفين وكتبتها (حيث لم تكن هنالك الآت للنسخ) وكان ينظر اليهم على أنهم السلطة العليا في معرفة الكتب المقدسة لذلك كان التعليم أحد مهامّهم. و كانت آراؤهم شبيهه بآراء الفريسيين.

الصدوقيون: كانوا الطبقة الارستقراطيه الثرية و حزب الكهنة. و كانوا يعارضون الفريسيين. كان الصدوقيون لا يؤمنون الا بأسفار موسى الخمسة بينما كان الفريسيون يقومون باضافة الشرائع و القوانين الى الناموس. أنكر الصدوقيون قيامة الاموات، ولم يؤمنوا بالملائكه، او العقاب و الجزاء في الآخرة.

يوحنا المعمدان

1) متى 3: 1-6 يعطينا معلومات كثيره عن يوحنا المعمدان. أجيبي على هذه الاسئله من خلال هذه الاعداد.

أ. صفي نشاطه.

ب. كيف كان اسلوب حياته؟

ج. ماذا كانت رسالته (متى 3:2) ؟

د. من جاء ليسمع رسالته و كيف كان تجاوبهم؟

ذ. باعتقادك كيف كانت رسالته للتوبه تعدّ الناس لقبول المسيح كمخلص شخصي؟

2) لقد كان للمنصب و السلطة أهمية لدى العديد من قادة الدين . لكن يوحنا المعمدان كان له هدف واحد و هو ان يوجه الانتباه الى المسيح فقط و ليس لنفسه اطلاقاً.

أ. عندما تقرئين الحوارالذي دار بين يوحنا وقادة اليهود (يوحنا 1: 19-27) ما هو الشيئ الذى يميز خدمته و يجعلها مِثالاً لكِ؟

ب. على ضوء مثال يوحنا- اقرئي فيليبى 2: 3 ، كيف يمكن للدوافع الخاطئه ان تعطل خدمتنا؟ اعطي تفسيراً واضحاً بقدر المستطاع.

3) من قراءة متى 15: 7-9 اذكري كيف وضحَ يسوع ان "الافعال الناتجة عن التدين" ليست هى الشيئ الذى ينظر إليه الله، فما هو المهم عنده؟

4) في متى 3: 7-10، اعطى يوحنا المعمدان إنذارات صارمة:

أ. ماذا يجب ان يصاحب التوبة؟

ب. ابحثي عن معنى كلمه التوبة و اشرحي ما تعنيه " ثمار التوبة" ؟

التوبة لا تعني فقط قلب منكسر

اليوم الثالث اقرئي يوحنا 1: 29-34:

1) في الآيه 29 دّعي يسوع "حملَ الله الذي يرفع خطية العالم" ولأنّ الانسان خاطئ، اعدَ الله نظاماً في الناموس المعطى لموسى، بحيثُ من الممكن أن يقدم الانسان ذبيحه حيوانية ليكفّر عن خطيته. و كانت الحيوانات تؤخذ إلى الكاهن لتذبح و يُقدم الدم كفارة. ولكي نستطيع ان نفهم لماذا قٌّدمَ المسيح نفسه ذبيحة من اجل خطايانا ، يجب علينا ان نفهم ما كان يفتقر اليه ذلك النظام.

أ) من عبرانين 10: 1- 4 فسّري لماذا كانت ذبائح العهد القديم و الناموس يحتاجان الى تحسين .

ب) من عبرانين 10: 10-14 صفي الفوائد المتوفرة لنا بسبب تضحية يسوع من اجلنا. اشرحي ما هي تلك الفوائد، و شاركي بافكار اخرى قد تكون لديك.

ت) بعض الناس يجدون صعوبة في قبول الغفران الكامل لخطيتهم. لاننا في معظم الاحيان نشعر بالذنب و عدم الاستحقاق. و في الحقيقه نحن لسنا ابداً مستحقين الثمن الذى دفعه يسوع من اجلنا، و لكن يجب علينا ان نقبل حبه العظيم بالايمان . فهو غفر لنا و طهرنا لكي نكون قريبينَ منه و يكون لنا معه الشركة و العلاقة التي خلقنا من اجلها. اقرئي عبرانين 10: 19-22 ببطء و تمهل، ما هو التشجيع الذى تحصلين عليه من هذا المقطع؟

ث) كما هو الحال عندما نُهدى هدية، يجب اولاً ان نقبلها لكي نحصل عليها. أصمتي دقيقة امام الله و اشكريه على "هديته" العظيمه الا و هي الغفران، و اطلبي منه ان يساعدك على ان تتقبلي غفرانه بثقه وأن تقتربى منهُ.

"هو ذا حملَ الله الذى يرفع خطية العالم" يوحنا 1: 29

2) يوحنا 1: 32-34 يصف " الروح نازلاً مثل حمامة من السماء" و ملازمته ليسوع. لقد ذكر لنا انجيل متى تفاصيلاً اكثر عن هذا الحدث. بعد قراءة متى 3: 13-17 ،اذكري باختصار ما حدث و كأنكِ واقفة بين الجموع تراقبين ما كان يجري.

3) حتى ذلك الوقت في التاريخ، كان الروح القدس يحل على الرجال في العهد القديم لينجز عملاً معيناً ثم يفارقهم. و بما أنّ عمل الروح القدس هو إعطاء قوة، ماذا تعتقدين "ملازمة الروح القدس ليسوع" يعني ليوحنا و الاخرين الذين شاهدوا هذا الحدث؟ (*تلميح* حدث ذلك في بدايه خدمة يسوع العلنية – قبل ان يقوم بأي معجزة مسجلة).

اليوم الرابع، اقرئي يوحنا 1: 35-42 التلاميذ

1) في يوحنا 1: 35-42 نقراء عن شخص اسمه اندراوس الذى كان في البداية من تلاميذ يوحنا المعمدان. و معنى كلمة " تلميذ" هو طالب العلم. ترك اندراوس يوحنا ليتبع يسوع. معظم القادة يحبون ان يكون لهم اتباع، فهل تعتقدن ان يوحنا انزعج او تضايق عندما تركه اندراوس؟ لماذا نعم أو لمَ لا.

2)عندما تقابل يسوع مع سمعان، كان سمعان صياداً بسيطاً من الريف. و لكن المسيح رأى فيه شيئاً اخراً، فقد رأى فيه الرجل الممكن استخدامه في الخدمة لدرجة ان يسوع غيرَ اسمه من سمعان الى بطرس الذى تفسيره الصخرة. عندما ينظر الينا يسوع يرى فينا قوة كامنة و يريد ان يعمل اعمال عظيمه فينا و من خلالنا. اقرئي ارميا 29: 11 و فيليبي 1: 6 ثم صفي التشجيع الشخصى الذى حصلتِ عليه من خلال هذه الوعود.

3) بطرس اخو اندراوس ذُكرَ مراراً عديده في الاناجيل الاربعة و بقية العهد الجديد. وبطرس ايضا كتب اثنين من اسفار العهد الجديد (1 و2 بطرس) و مع هذا نادرا ما ذكراخاه اندراوس. يوجد الكثير من المسيحين مثل اندراوس، لم يصبحوا مشهورين، و لم يكتبوا كتباً أو يحصلوا على الكثير، و مع هذا فقد خدموا بأمانة مبشرين الآخرين عن يسوع، فكيف يشجع عبرانين 6: 10 هولاء الخدام الامناء في مملكة الله؟إنّ الاشياء البسيطة التى تقومين بها جيداًهي عظيمة في نظر الله .

4) بعد لقاء بطرس الاول مع يسوع، رجع ليعمل صياداً. اقرئي لوقا 5: 1-11 ثم صفي ماذا قصد يسوع بطلبه من بطرس بأن يصبح صيادا ًللناس (عدد 10). شاركي اية افكار لديكِ عن تجاوب بطرس (عدد 11) اشملي في إجابتك حقيقه انه تخلى عن الكثير من اجل ما رآهُ اعظم في نظره.

اليوم الخامس، اقرئي يوحنا 1: 43-51

*ملاحظه عن المسيح* اندراوس قال لبطرس " لقد وجدنا المسيّا، المسيح". المسيّا في اللغه العبرية تعنى " الممسوح" و الكلمه اليونانية "المسيح" اتت من كريو أي "ليمسح". و المسيح او يسوع هو الذى عُيّنَ و مُسحَ من الله ليكون المخلص.

1) شهاده فيلبس لنثنائيل شددت على ان المسيح هو "المخلص" الذى كان موعودا به من خلال موسى و الانبياء. تحقيق نبوة العهد القديم هو تاكيد مهم على ان يسوع هو ابن الله. يوجد هنالك اكثر من ثلاثمئة نبوة تتحدث عن مجيئ المسيح. واحتمال تحقيق هذه النبوات في شخص واحد هو 840,000,000,000 و بعدها 89 صفراً. و مع هذا حقق المسيح كل هذه النبوّاتُ بالتمام. اقرئي اشعياء 52: 13 إلى 53: 12، و عددي بعض هذه النبوات التى انطبقت على المسيح و التى لها مغزى خاص لديك.

اليوم السادس، اقرئي و راجعى يوحنا 1: 35-51

1) صفي شيئاً لمستيه في خدمه يوحنا المعمدان قد تتخذينه مثالاً لكِ و شاركي كيفَ ترغبين في أن تقتدي به.

أ) كيف يمكنك ان تعملي بنشاط لكي "تعدّي الطريق" لمساعدة الاخرين لكي يتعلموا عن يسوع؟

ب)هل تقودي الاخرين إلى يسوع كما فعل يوحنا المعمدان و اندراوس ؟ شاركي ببعض الطرق التى تمكنك من القيام بذلك.

2)هل حصلتِ انتِ على المغفرة الكامله من خلال "حمل الله"؟ اقرئي 1 يوحنا 1: 9 لكي تحصلى على المزيد من التشجيع إذا كنتِ تصارعين الشعور بالذنب وعدم الغفران: اكتبى و احفظي هذا العدد( يستحسن ان تكتبي هذا العدد على كرت صغير بحجم 3x5 واحمليه معك و اقرئيه مرارا كلما تسنح لكِ الفرصة).

3) استخدمي اندراوس كمثال، وبعد ان تصلي، اكتبي اسماء ثلاثة اشخاص تريدين ان تصلي لهم، صلى بأن تسنح لكِ الفرصه لكي تجلبيهم معكِ الى اجتماع درس الكتاب و الكنيسة او ان تكون عندكِ الفرصه لتكلميهم عن الرب يسوع.

*كلمات للتأمل* يسوع قال لنثنائيل " سوف ترى اعمالاً اعظم من هذه" يوحنا 1: 50 هل تؤمنين بأنك سترين يد الله في كل مجال من مجالات حياتك؟ هل عندكِ توقعات عظيمة عندما يعلن الله ذاته لكِ كل يوم؟ لقد قيلَ: " الذين رأوا يد الله في كل شيئ،يجدون من السهل جدا ان يضعوا كل شيئ بيد الله".

"حلّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس الثالث

الاصحاح الثانى

اول علامات ظهور المسيح في قانا و خدمته الاولى في القدس

اول معجزة ليسوع في انجيل يوحنا هي تحويل الماء الى خمر. استعمل يوحنا كلمة "علامات" لانه كان يريد ان يشدَ الانتباه بعيداً عن المعجزات ويريد الاشاره الى اهميتها. و اول عمل معجزي قام به حدث تجاوباً مع أزمة مفاجئة حصلت في حياة اناس بسطاء من الريف في حفل زفاف. و القليل منهم علموا أنهُ سددَ احتياجهم. إذا عندكِ خارطة في أخر الكتاب المقدس، إذهبي إليه و اعثري على بعض الاماكن المذكورة في يوحنا 2: 1-25 . لاحظي المسافات بين المدن و تذكري ان السفر في تلكَ الايام كان مشياً على الاقدام.

كانت أول خدمة علانيه ليسوع هي تطهير الهيكل، بيتَ ابيه، من الانشطة التجارية التى أعمت بصيرة الشعب عن الهدف الحقيقي للهيكل.

اليوم الاول:- اقرئي يوحنا 2: 1-25 ، و صلي كل يوم قبل ان تبدئي الدرس.

اقرئي الدرس مره ثانية و ابحثي عن الحقائق المهمة. و سوف يكون من الافضل ان تقسمي هاذا الاصحاح الى قسمين مهمين، الاول:" العرس في قانا" (عدد 1-11) و الثاني: "الهيكل في القدس" (عدد 12-25). أكتبي الاعداد و الحقائق تحت كل قسم.

*ارشادات تساعدك على ايجاد الحقائق* عندما تبحثي عن الحقائق، فإنة من المفيد ان تسألي نفسك الأسئلة التاليه:

تذكري: ليس كل سؤال سيجاب عليه في هذه الفقرة، هذة فقط إرشادات

1- من هم الاشخاص المذكورين و المشاركين في هذا المقطع؟ من هو المتكلم؟ و عمن يتكلم؟ و من هو المشارك في الحدث؟

2- ما هوالحدث؟

3- اين يحدث هذا الامر؟ و إلي أين ذهبوا أو سيذهبون؟

4- متى حصل هذا الأمر؟ و متى سيحصل أمرآخر؟

5- لماذا حصل هذا الأمر؟

العر س في قانا الجليل:

الهيكل في القدس

اليوم الثاني (2)- اقرئي يوحنا 2: 1-11

عادات الزواج و التقاليد في العهد الجديد

الزواج: الزواج كان يرتب من قبل اباء العرسان الشباب، و في كثير من الاحيان عند سن بلوغهم (-12 ½ 12 سنة للفتيات و 14 سنة للفتيان). و يسبق الزواج فترة خطوبه تستمر لمدة سنة قبل ان يتم الزواج الفعلي. و كانت هذة الفتره إلزامية لتنمية و تقوية العلاقة بين الخطيبين، و لم يُسمح لها بأن يكونا على علاقة جنسيه خلال هذة الفترة.

العرس: كان العرس و و احتفالاته شيئاً مرحباً به لانه كان مناسبة مشرقه تغير من روتين الحياة اليومية في عالم كانَ يفتقر إلى الترفيه و الاطعمه المتنوعه. الثيران و العجول كانت تذبح و تطهى. و الاحتفالات و الولائم في معظم الاحيان كانت تستمر لمدة اسبوع. أولاً يذهب العريس إلى بيت العروس لاستقبال عروسه و تقام هناك مراسيم دينيه معينه، ثم يأخذ العريس عروسه إلى منزله لاستئناف هذة الاحتفالات. و في بيت العريس تعد غرفة خاصة للعروس و وصيفاتها(الذين كانوا يرتدون الملابس البيضاء ايضاً) ليقضوا الليلة هناك. كان رفض دعوة العرس أو الحضور بملابس لا تليق بهذه المناسبة أمران لا يغتفران.

*أمر للتعمق* لقد قدّر الرب يسوع الزواج والأعراس و استخدمهما كثيراً في العهد الجديد ليعلّم الحقائق الروحية. و نحن كمؤمنين سنحضر العرس العظيم في السماء. أقرئي سفر الرؤيا 19 للحصول على التفاصيل.

في ذلك الوقت، كان التلاميذ الذين يذهبون مع المسيح يتعلمون عنه. و بالمقارنة مع العجائب التى رأوا المسيح يعملها فيما بعد،فإن تحويل الماء إلى خمر لم يكن شيئاً صعباً و لكنه كان شيئاً مدهشاً، كما كان سيدهشنا لو كنا نحن هناك. أخذَ يسوع شيئاً عادي جداً و حوله إلى شيء مهم ذو قيمة و جيد. (عدد 10).

1) كان يسوع في مهمة، أرُسلَ مباشرةً من الله لإنقاذ الضالين. و مع هذا، أخذَ وقت لحضورعرس مع أمّه. هل كان في اجازة؟ ما الذي تعتقدينه؟

"المعجزات ليست مجرد احداث فوق الطاقة البشرية، و لكنها احداث تثبت قوة الله و قدرته".

2) اقرئي يوحنا 2: 11، و أجيبي على ما يلي:-

أ- ما الذي ظهر واضحاً في هذه المعجزة الاولى؟

ب- ابحثي في القاموس عن معنى كلمه "مجد" و اكتبي المعنى الذي تمَ تطبيقة كما جاء في عدد 11 عندما قيلَ: "تم الكشف عن مجده".

ج- تجاوب التلاميذ كان "أنهم آمنوا". اكتبي تعريف كلمة "إيمان".

3) إن رؤية يسوع يسدد الاحتياجات ولّد ايماناً و دهشة لدى التلاميذ. عندما نلتفت إلى الله ليساعدنا، دعونا نلتفت إليه شاكرين لجوابه. و عندما نستمر في التذّكربأنه ساعدنا في الماضي، فإن ذلك يشدد إيماننا و ثقتنا بأن الله سوف يساعدنا في المستقبل و يوفر لنااحتياجاتنا. شاركي بطلبة صلاة استجيبت لكِ و كيفَ كانت هذه الاستجابة سبب لإيمانكِ، ثم تأملي و اشكريه.

اليوم الثالث:- صلي عندما تبدئي درس اليوم ثم اقرئي يوحنا 2: 12-13.

كان الفصح من الاعياد الهامّة عند اليهود (يوم مقدس)، و كانوا يحتفلون به مرة في السنة ليذكرهم بنعمة الله و تحريره لهم من العبودية في مصر.

1) استخدم الله ضربة اخيرة ليجبر فرعون، ملك مصر، ليطلق اليهود من العبودية في مصر، بعد قراءة خروج 12:3-13، اجيبي على الاسئلة التالية:

أ- صفي الحيوانات التي يجب ان تذبح (عدد 5).

ب- ماذا يجب ان يفعلوا بالدم (عدد 7).

ج- اشرحي من عدد 12و 13 لماذا سّميَ هاذا العيد "بعيد الفصح".

2) اقرئي خروج 12: 29-36 و لخصي باختصار ما معنى "خروج".

3) اقرئي ماذا قال يوحنا المعمدان عن يسوع في يوحنا 1: 36، كيف يرسم لنا خروف الفصح الصورة عن يسوع و عمّا فعله من أجلنا.

4) الفصح هو عيدُ هامّ جداً في التاريخ اليهودي. في خروج12: 24-27، أمر الله الشعب بأن يأخذوا الوقت ليتذكروا و يعلموا اولادهم عن الحرية التي منحها الله لهم.

أ- لماذا تعتقدين ان ذلك كان هامّاً؟

ب- لماذا تعتقدين انه من المهم أن نأخذ نحن الوقت لنشارك مع اولادنا و الذين حولنا عن الخلاص و النصرة التى اعطانا إياها الرب يسوع؟

اليوم الرابع:- اقرئي يوحنا 2: 14-17

عندما تنظرين ألى المخطط (الرسم البياني) سوف ترين منطقة الهيكل. و ساحة الهيكل تشير إلى ساحة واسعة تسمى ساحة الأمم كانت تحيط بمبنى الهيكل. و كانت تجارة الحيوانات في الساحة الخارجية على الأغلب يبرر بأنه وسيلة من وسائل الراحة تُقَدَّم لليهود الذين أتوا إلى الهيكل من أماكن بعيدة. كانوا يشترون هذه الحيوانات ليقدموها كذبائح ويدفعون أثماناً غالية جداً لها. و كانت رسوم الهيكل يجب ان تدفع بنقود معينّة كانت تُسمى "الصيداوي". و كان في الساحة الخارجية الصيارفة الذين كانوا يستغلون الناس و يأخذون رسوماً عالية مقابل تغيير العملة إلى الشاقل الصيداوي.

1) بينما تقرأين يوحنا 2: 14-15، تخيلّي الوضع الذي رآه يسوع عندما دخل الساحة الخارجية. فبدلاً من ان يجد جو عبادة و خشوع، وجد تجارة و صرافة. تخيلي يوماً حافلاً في السوق المكشوف الذي يحتوي على حيوانات، و باعة وصيارفة. لقد جاء الشعب من أماكن بعيدة للعبادة في عيد الفصح و كانوا على الأغلب لا يستطيعون الدخول الى الهيكل لكثرة الازدحام.

أ- بيت من كان الهيكل؟

ب- و إلى ماذا تحول؟

ج- لماذا تعتقدين أن يسوع تصرّف مثل هذا التصرّف؟

2) يسوع نظّفَ الهيكل مرة أخرى خلال خدمته. اقرئي هذة القصة في متى 21: 12-13. و من خلال اللقب الذي أعطاه يسوع للهيكل اشرحي كيف كان يجب ان تكون نيّة و تصرف الذين يدخلونة. أيضاً فكري في مزمور 27:4 و أنتِ تجيبين على هذا السؤال.

*تعريف* هيكل: مكان مقدس، المكان الذي يسكن فيه الله.

3) من المقاطع التالية، اعطي تعليقاتك على اتجاه فكر القلب الذى يجب أن يكون لدينا عندما ندخل إلى محضر الله.

أ- مزمور 95:6

ب- مزمور 99: 1

3

ج- مزمور 100: 4-5

4) الترجمة الحالية ليوحنا 2: 17 تقول: "غيرة بيتك آكلتني" هل هذه هي غيرتك؟ هل يجب ان تكون هذة غيرتك. شاركي برأيك و شعورك نحو هذا الموضوع.

اليوم الخامس:- صليّ قبل ان تبتدئين هذا الدرس، ثم اقرئي يوحنا 2: 18-25.

1) في العدد 18 نرى قادة اليهود يتساءلون عن سلطان الرب يسوع كما فعلوا مع يوحنا المعمدان في يوحنا 1:19-25. لماذا أرادوا أن يروا آية كدليل على سلطانه؟ اذكري في اجابتك حقيقة أنه بالرغم من أن يسوع أعطاهم العديد من الآيات و العجائب إلا ان الكثيرين منهم لم يؤمنوا بة.

2) لقد علم يسوع انه بالرغم من العجائب العظيمة التى فعلها، سيوجد هنالك اناس كثيرون يقولون ان ذلك ليس كافٍ. كانوا سيطلبون آية أخرى مقنعة. في يوحنا 2: 19-20 ما هي الآية الآخيرة التى اشار إليها الرب يسوع و التى تؤكد حقيقتة تأكيداً حاسما؟

3) حقيقة ان الرب يسوع قام من الآموات و أنة حيّ تؤثر على كل ناحية من نواحي إيماننا. إن لم يقم الرب يسوع من الآموات فهو مثل بوذا أو محمد. انهما ميتان. الرب يسوع حي. من خلال هذه الاعداد فكري و شاركي عن فوائد حقيقة ان الرب يسوع هو مخلصكِ الحي.

أ- كورنثوس الاولى 18: 17-23

ب- عبرانين 7:25

ج- بطرس الاولي 1: 3-4

4) في يوحنا 2: 22 ماذا تذكر التلاميذ و كيف كان تأثير ذلك عليهم؟

5) *خيار البحث العميق* من لوقا 24: 1-8، أذكري كيف ذُكّروا بالنبوة التى تنبأ بها الرب يسوع في يوحنا 2: 19. *ملاحظة* يسوع تنبأ بهذه النبوة لتلاميذه أيضاً عندما كانوا في الجليل.

*تعريف* النبوه: هي الاخبار/العلم بما سوف يحدث.

اليوم السادس:- اقرئي يوحنا 2: 23-25

1) نلاحظ في انجيل يوحنا ان شعبية يسوع اختلفت طبقاً لإعجاب الناس بما فعله او قاله. لقد اختار يسوع ان يفعل حسناً و ان يرضي الله دائماً مهما كانت ردود فعل الآخرين. ايمي كارمايكل كانت مبشرة تخدم الاطفال في الهند. اقرئي هذه العبارة القوية من كتابها "إذا". دعونا كتلاميذ للمسيح، ان نلتزم ايضا بالتصرف و الكلام اللائق بمحبة حقيقية.

"إذا خفت من أن اقول الحق، لكي لا أخسر محبة أحد، او لكي لا اسمع عبارة " انتِ لا تفهمين"

او لكي لا اخسر سمعتى الطيبة بأنني إنسانة حنونة،

إذا اهتميت بسمعتي الحسنة اكثر من اهتمامي بمصالح الآخرين،

أكون لا اعرف شيئاً عن محبة الجلجثة ".

2) راجعي يوحنا الاصحاح الثاني. صلي و اطلبي من الرب ان يفتح قلبك و اسمعي لارشادته و كيف تطبقيها في حياتك. و بينما تفكرين كيف تطبقين الدروس التى تعلمتيها في هذا الاصحاح و في الاصحاحات الاخرى من انجيل يوحنا، قد تساعدك هذه الاسئلة:

أ. هل يحتوي هذا المقطع على وصايا يجب إطاعتها؟

ب. هل هناك وعدُ لكِ منها؟

ج. هل هناك تعليمات لكِ لتتبعيها؟

د. هل وضحت لكِ خطيتك لتعترفي بها و تتوبي عنها؟

اكتبي ثلاثة تطبيقات شخصية نتجت من التعليمات المذكورة أعلاه.

1.

2.

3.

بعد مراجعتك لهذه التطبيقات، صلي و اطلبي من الله ان يرشدك و يساعدك في نموّك الروحي.

"حلَّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس الرابع

الاصحاح الثالث

" 16لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. يوحنا 3: 16

هل نستطيع ان نختبر إرادة الله في حياتنا بالتديّن و معرفة الكلمة؟ لقد حاول العديد و آخرون لا زالوا يحاولون. في الصحاح الثالث من انجيل يوحنا سنرى شخصاً يدعى نيقوديموس الذي اندهش من إجابة الرب يسوع لة. «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللهِ». يوحنا 3:3.

ابدئي يومك الدراسي هذا و كل يوم بالصلاة، طالبة إرشاد الله لكِ بواسطة الروح القدس.

اليوم الأول:-

اقرئي يوحنا الاصحاح الثالث، ثم اقرئي هذا الاصحاح مرةً ثانية، و ابحثي عن الحقائق الهامة التى يحتويها. و سوف ترين أنة يمكن أن يقسم هذا الاصحاح إلى قسمين رئيسيين. اعط عنواناً لكل قسم و قد يكون العنوان بسيطاً كأسم الشخص او الشخصيات الرئيسية على سبيل المثال، أو عنواناً يلخصّ ببعض الكلمات القصة أو العبرة أو الحدث.

تقصّي الحقائق: عندما تبحثين عن الحقائق الرئيسية، قد يساعدك ان تسألي نفسك هذه الاسئله على الرغم من أنك لن تجدي إجابة لها في كل عدد:

1. من هي الشخصيات الرئيسية في هذا المقطع؟ من المتكلم؟ و ما الذي يتكلم عنة؟

2) ما هي الاحداث التي تدور فيه؟

3) ماذا قيلَ؟

4) ما هو المكان الذي تدور فيه الاحداث؟

5) متى حدثَ هذا الشيئ؟

6) كيفَ او لماذا حدث ما حدث؟ ( انتبهي في هذة المرحلة على ان تجيبي فقط على "لماذا" كما ذُكرت في الأعداد).

ضعي عنواناً ملخصاً لهذا القسم.

اليوم الثاني:- اقرئي يوحنا 3: 1-3، مقابلة يسوع لنقوديموس

كان نقوديموس فريسياً، معلماً، و قائد من قادة اليهود، ( راجعي المعلومات المذكورة في الدرس الثاني عن الفريسيين). و كان ايضاً عضواً في السنهدريم، المجلس اليهودي الاعلى. كان السنهدريم يتكون من 70 إلى 72 عضواً و كانت لهم مسئولية اتخاذ القرارات الدينية و القرارات المدنية طبقاً للقانون الروماني. كانت الأغلبية من هؤلاء القادة هم الذين أغروا يهوذا بخيانة يسوع ( متى 26: 3-4، و متى 26: 14-15) و هم الذين قدموا يسوع للمحاكمه أمام بيلاطس ( لوقا 22: 66-71، و 23: 1-2). و لكن إن تمعنّا بقراءة الاناجيل سنرى أنه كانت هنالك منهم أقليّة تكلمت أحياناً ضد الأغلبية باسلوب رزين و متزّن. ( يوحنا 7: 44-51).

1) يوحنا 3: 1-2 يقدّم لنا نيقوديموس. من خلال دراستنا السابقة نرى أن قيادة اليهود الدينية كانت غير راضية عن تعاليم و أعمال الرب يسوع. آخذة بعين الاعتبار مركز نيقوديموس، لماذا تعتقدين انةُ جاء ليلاً ليتكلم مع يسوع؟

2) آخذة بعين الاعتبار آراء زملائه، ماذا كان الشيئ الايجابي في تصرف نيقوديموس بالرغم من مجيئة للرب يسوع ليلاً؟

3) لم يستطيع نيقوديموس فهم طبيعة الرب يسوع تماماً، و لكن كان على استعداد ان يُقرُّ بما رآه. ما هما النتيجتان اللتان توصل إليهما عن الرب يسوع في يوحنا 3: 2؟

4) لقد كرّس نيقوديموس حياته لدراسة كلمة الله كما جاءت في العهد القديم و كما فسرّها معلّمي الدين على مرّ الازمان. لقد عرفَ الشريعة و اطاعها إلى التمام. و كان له دوراً قيادياً في إرشاد الاخرين و لكنة شعر بقوة الرب يسوع و اتصاله المباشر بالله ، الشيئان اللذان كان هو يفتقر إليهما.

و بينما تقرئين يوحنا 3:3 ، لاحظي أن الرب يسوع يبدا يقوله: "الحق الحق ....." لقد أراد يسوع ان يؤكد له ان ما سيقوله هو الحق و له أهمية كبيرة. و في هذا العدد يوضح لنا الرب يسوع ما هو الفرق بين التديّن و بين معرفة الله الحقيقية.

أ. ما هي الجملة الواضحة التى قالها يسوع في عدد 3 ؟ اشرحي ماذا تعني.

ب. على ضوء ذلك، هل هناك طرق أخرى أو استثناءات لمعرفة و فهم الله. اشرحي الافكار المتعلقة بهذه النقطة و التى قد تكون لديك.

5) ملكوت الله هو المملكة التى يملك هو فيها و يمارس سلطته و نفوذه الملكي. إن هذة الارض هي ساحة للتمرد ضد الله، و لكنة سوف يعود ليملك عليها يوماً ما. و لحين ذلك الوقت فإن الله يطلب من الجميع ان يخضعوا له و لملكه باختيارهم و الدليل القاطع على هذا الخضوع هو الايمان بالله و بكلمته. و الدليل على الايمان بالله هي الطاعة. اذكري ماذا تتعلمين من هذه الاعداد عن الفوائد و المسئوليات التى لدينا:

أ. رومية 8: 5-8

ب. كورنثوس الأولى 2: 12-13

ج. كورنثوس الأولى 2: 15-16

6) اقرئي يوحنا 1: 12، و رومية 8: 15-16 بتمعّن، ثم أجيبي على ما يلي:

أ. كيف تُولَدين ثانيةً؟

ب. ابنة من ستكونين عندما تولدين ثانية . توقفي لحظة للتأمل في معنى اجابتك ثم شاركي البركات التى تحصلين عليها.

اليوم الثالث:- اقرئي يوحنا 3: 4-13

1) في يوحنا 3: 4 نستطيع ان نرى انه من الطبيعي الا يفهم نيقوديموس معنى الولادة الثانية. في عدد 5 يؤكد له يسوع بأن الولادة الروحية ضرورية للدخول إلى ملكوت الله. بعد قراءة يوحنا 3: 6-7 و كورنثوس الأولى 15: 50، اشرحي باسلوبك الخاص الحقيقة الروحية التى تعلمتيها.

2) اقرئي يوحنا 3: 7-8. هناك العديد من العناصر الطبيعية التى لا نستطيع فهمها مثل الريح، الرعد و الزلازل. و لكننا نرى تأثيرها و بنفس الطريقة، عمل الروح القدس غير منظور و عجيب كهبوب الرياح. و الشخص الغير مخلصّ قد يذهب إلى الكنيسة و يقرأ الكتاب المقدس و لكنه لن يستفيد أي شيئ .

أ. كورنثوس الاولى 2: 14 توضح لنا ذلك. اضيفي تعليقاتك على ما يقوله هذا العدد. تستطيعين اعطاء مثالاً شخصياً إذا اردت.

ب. * أمر شخصي* بعد قراءة كورنثوس الثانية 5: 17، اشرحي كيف غيرت الولادة الثانيه من حياتك، و إذا لم تختبري الولادة الثانية توقفي و صلّي الان ان يقبلك الرب بالايمان و يضمك إلى عائلته الرائعة و يعطيكِ روحه القدوس ليسكن فيكِ.

3) اقرئي يوحنا 3: 9-13، في يوحنا 3: 9 نرى ان نيقوديموس لا يزال عديم الفهم. فهل كان يتساءل في نفسه عن السلطان الذي يتكلم بة الرب يسوع؟

أ. في عدد 11 يستعمل "نحن" و "لنا". عمن يتكلم هنا؟ ايضاً انظري يوحنا 8: 17-18.

ب. اقرئي يوحنا 3: 12-13 و ايوب 11: 7-9. * اقتباس *: " الحكمة الإلهية يمتلكها ابن الإنسان، يسوع. لم يكن يحتاج ان يذهب الى السماء ليحصل عليها، بل جاء هو من السماء ليعطيها". ف.ف. بروس. صفي هذا العمل العجيب و هو ان يسوع يفتح لنا باب الامور السماوية عندما نولد من الروح.

4) اقرئي يوحنا 3: 14-15. عدد 14 يقارن الحية التى رفعها موسى بالرب يسوع. اقرئي سفر العدد 21: 5-9. لقد أخطأ الشعب و لكن الله زودهم بالعلاج.

أ. لخصي هذة القصة.

ب. ما هي اوجه الشبه بين رفع الرب يسوع على الصليب و رفع الحية في البرية؟

اليوم الرابع:- اقرئي يوحنا 3: 15-21

يوحنا 3: 16 هي من اروع الآيات في الكتاب المقدس و أعزها على قلوب الكثيرين. فإنها تقدم بكل وضوح اخبار " الانجيل السارّة ". دعونا نتأمل عن كثب في هذه الآية العميقة عن محبة الله كما فسرها مارتن لوثر في ما سمّاة " الانجيل المُصَغّر".

الله – أعظم محبّ

هكذا أحب – اعظم درجة

العالم – اعظم عدد

حتى بذل – اعظم عمل

ابنه الوحيد – اعظم عطية

لكي لا يهلك – اعظم خلاص

كل من – اعظم دعوة

يؤمن به – ابسط متطلبَّ

بل – اعظم فرق

تكون له – اعظم تأكيد

الحياة الآبدية – اعظم الممتلكات

1) يوحنا 3: 16 كُتب كرسالة حب من الله إليك. اكتبي هذه الآية مع وضّع إسمك بها: لانه هكذا احب الله (اسمك) حتى بذل ابنة الوحيد لكي لا يهلك ( اسمك)........ الخ

2) اقرئي رومية 5:8

أ. ماذا يرينا الله من خلال الرب يسوع؟

ب. هل يرينا هذا العدد باننا نستحق هذه المحبة العظيمة؟ اشرحي لماذا او لماذا لا باسلوبك الخاص، كما لو ستشاركين هذا مع شخص لا يعرف المسيح بعد.

ان الخلاص ليس بشيء ننجزه، و لكنة شيئاً يُمنح لنا.

3) في اغلب الاحيان ينظر الناس إلى الله على انه " شرطي المرور في السماء"، يعتقدون انه فقط يراقبهم لكي يقبض عليهم متلبسين بالخطية و يعاقبهم. ما هي النظرة الصحيحة التى يقدمها لنا يوحنا 3:17 عن قصد الله؟ إن هذه الآية مهمه جداً فحاولي ان تبقيها في ذاكرتك.

4) على عكس ما يصوره البعض عن الله بأنه المسئول عن دينونة الغير مخلصين، يوحنا 3: 18-20 يوضح لنا من هو المسئول الحقيقي. باسلوبك الخاص اشرحي لماذا يوجد هناك أشخاص تحت الدينونة.

5)عندما نولد ثانية، نختار ان نعيش في النور كما ذكر يوحنا 3:21. ماذا تطلب منا هذة الاعداد بناء على ذلك؟

أ. أفسس 5: 8

ب. يوحنا الاولى 1: 7

ج. فيليبي 2: 14-16

اليوم الخامس:- اقرئي يوحنا 3: 22-36

1) في عدد 24 نقرأ: " لأنه لم يكن يوحنا قد ألقي بعد في السجن". لقد كانت مهمة يوحنا " إعداد الطريق" هامة جداً، تطلبت منه ان يتكلم بطراحة عن الخطية و الحاجة إلى التوبة. لم تكن الخطية موضوعاً مُفَضَّل. اقرئي عن تصرّف هيرودوس المللك المأساوي تجاه يوحنا عندما واجهه يوحنا بالحق في موضوع الزنى (مرقس 6: 17-29).

أ. عندما تقرئين هذه القصة المحزنة، صفي الشراك التى نسجتها الخطية و وقوع هيرودس فيها لانة اختار الاّ يتوب.

ب. خيارات! ان جوهر حياة الانسان هو ما يترتب على اختياراتة. أذكري قصة هيرودس و كيف أدّى تأثير الاخرين عليه إلى الاختيار المأساوي المذكور في لوقا 23: 8-11. شاركي بأية أفكار قد تكون لديك و انت تقرأين تلك الاعداد.

2) كانت حياة يوحنا مناقضة تماماً لحياة هيرودس. يوحنا 3: 29-30 تلخصّ لنا حياة يوحنا المعمدان التى تمثلت بطاعته لخدمة الله ملبياً دعوته. شاركي كيف أنَ التمثل بيوحنا طبقاً لعدد 30 قد يكون لة تأثير في حياتك إذا جعلت منه هدفاً لك يومياً.

3) كان يوحنا المعمدان يشهد للرب يسوع و سلطانه المعطى من الله الآب. عندما نشارك ايماننا مع الآخرين يجب ان نخبرهم عمّا يقوله الله و ليس عمّا نفكر نحن، و لذلك فإنه عندما يقبل شخص ما الرب، فهو سيؤمن به و ليس بما نقوله نحن.

أ. كيف يوضح لنا يوحنا 3: 33-34 هذه الحقيقة؟

ب. إشرحي الانجيل كما هو مذكور في عدد 35 و 36.

اليوم السادس:- التطبيقات

أليس ذلك مُفرح؟ أنتِ الان تعرفين عن الرب يسوع أكثر مما كنت تعرفين من قبل. عندما تشاركين مع شخص غير مسيحي تستطيعين ان تشاركي من الاصحاح الثالث من انجيل يوحنا. و لكن قبل ان نوصّل كلمة الله للآخرين، دعينا نحرص دائماً على تطبيقها في حياتنا اولاً. دعينا نتأمل في هذه المرحلة الآخيرة من دراستنا عن تطبيق كلمة الله في حياتنا نحن. تأملي مرة أخرى في الاصحاح الثالث من انجيل يوحنا. صليّ و اسالي الرب ان يوضّح لك ما الذى تعنيه لك هذة الاعداد و كيف تطبقيها في حياتك. اكتبي أربعة تطبيقات في صيغة اسئلة. " هل استطيع..........؟ هل سوف.......؟ كيف استطيع ان.......؟"

1.

2.

3.

4.

بعد مراجعة هذه التطبيقات، كرّسي نفسك له. لقد اعطاك حياة جديدة فيه، و كأب محب فهو سوف ينمّيكِ و يعتنى بك. فقط صلي و اطلبي منه.

" 6وَاثِقًا بِهذَا عَيْنِهِ أَنَّ الَّذِي ابْتَدَأَ فِيكُمْ عَمَلاً صَالِحًا يُكَمِّلُ إِلَى يَوْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. فيليبي 1: 6

"حلَّ بيننا "

انجيل يوحنا

الدرس الخامس

الاصحاح الرابع

" 18اكْشِفْ عَنْ عَيْنَيَّ فَأَرَى عَجَائِبَ مِنْ شَرِيعَتِكَ. مزمور 119:18

الروح القدس هو معلمنا. هو يقودنا، يرشدنا، و يعلمنا عندما ندرس كلمة الله. إن الكتاب المقدس يدعى " كلمة الله" لان الله يتكلم لنا فيه من خلال الكلمة المكتوبة. من الضروري جداً ان نصلي و نسأل الله ان يساعدنا على سماع ما يقوله لنا. اقضي قليلاً من الوقت الان قبل ان تبدأي الدراسة لطلب ارشاده حتى يعّد قلبك و عقلك لفهم كلمته.

اليوم الاول

اقرئي يوحنا الاصحاح الرابع، ثم دّوني الحقائق الهامّة من الاعداد 1-30. ارجعي إلي " المساعدة في تقصيّ الحقائق" من الدرس الرابع، اليوم الاول، ليذكرك كيف تجدين الحقائق الاساسية ثم اكتبي عنواناً مختصراً لهذا القسم.

العنوان:

اليوم الثاني:- *صلي قبل ان تبداى في الدراسة يوميا*

في يوحنا، الاصحاح الثالث، جاء نيقوديموس إلى يسوع بأسئلة (يوحنا 3: 1-21). في الصحاح الرابع نرى إمرأة تتقابل مع يسوع ليس باختيارها و لكن كنتيجة لاسلوب حياتها اليومي. بعد قراءة يوحنا 4: 1-28 ، اجيبي على ما يلي:-

1) أذكري الفوارق العديدة بين نيقوديموس و المرأة السامرية.

2) أذكري اوجه الشبه بين الشخصين

** لمحة تاريخية ** كان الشعب اليهودي يكره السامريين الذى كانوا يعتبرون جنس خليط (نصفه يهود و نصفه من الأمم) يدين بديانة غير صحيحة. و كانت التقاليد في ذلك الوقت تمنع الرجل من ان يتكلم مع المرأة، او اليهودي مع السامري ، او المحادثة مع الغرباء. و كان المعلّم اليهودي يفضل العطش على ان يخرج عن هذه التقاليد.

3) اقرئي يوحنا 4: 10. و تخيلّي نفسك هناك. كان الرب يسوع على علم بالآلام و الاحباطات التى مرت بها هذه المرأة و عرف عن محاولاتها الفاشلة في الحصول على الشبع الحقيقي. تخيلّي نظرة الحنان في عينية و هو يكلمها. اقرئي أ – ج فيما يلي بينما تتمعنين في كل عدد من هذه الاعداد.

في الواقع، هناك الآلاف من النساء حولنا لديهم نفس الفراغ و يحتجن ان يعرفن ما قاله الرب يسوع للمرأة السامرية. في الفراغ الموجود بجانب أ-ج، اشرحي كما لو كنت تشرحين لواحدة من هؤلاء النساء ما تعنية كل كلمات الاية في يوحنا 3: 10 لهم. مثال:

أ. اشرحي حقيقة ان الله يستطيع أن يهبنا العطايا الآتية: النعمة، المحبة، الرحمة، القوة، و التعزية.

قال يسوع ما الذي يجب ان يسمعة الناس في وقتنا الحالي

أ. " لو كنت تعلمين عطيّة الله

ب. من هو الذي يقول لكِ

ت. لطلبتِ انت منه

ث. فأعطاك

ج. ماءً حياً ".

أ.

ب.

ت.

ث.

ج.

4) من خلال قراءتك ليوحنا 4: 15 هل تعتقدين أن هذه المرأة استطاعت أن تفهم الرسالة التى كان يسوع يريد ان يوصلها لها ؟ اشرحي اجابتك و اضيفي بعض الافكار التى قد تكون لديك.

5) نرى في يوحنا 4: 17-18 أن هذه المرأة كان لها العديد من العلاقات مع رجال كان بعضهم أزواجاً لها و آخر ليس بزوجها . نحن نعلم ان الله وضع أسس الزواج و يريدنا ان نطيعها و نحترمها. و لكن إن وجدت المرأة الشبع الحقيقي و سُدّت كل احتياجاتها في علاقتها مع رجل ما فلن تحتاج إلى الذهاب إلى رجل آخر أو علاقة جديدة. إذا كنتِ متزوجة او عازبة، أجيبي على الاسئلة الاتية:-

أ. كيف و مع من نجد الشبع الحقيقي لاحتياجاتنا و من يملأ الفراغ في حياتنا؟ شاركي ببعض الآيات التى تدعم اجابتك إن امكن.

ب. اكتبي صلاة تطلبين فيها من الله ان يساعدك في الحصول على الماء من " البئر الذي يروي العطش".

"يستطيع الله ان يحلّ مكان اى شيئ، و لكن لا يستطيع اى شيئ ان يحلّ مكان الله ".

اليوم الثالث:- اقرئي يوحنا 4: 19-24

تنتقل المحادثة الان إلى الدين. ذكرت هذه المرأة ان لشعبها ديانتهم الخاصة. و لكن التاريخ يخبرنا بأن هذه الديانة كانت خليط من الديانة اليهودية و ديانات اخرى اضيفت إليها.

** اقتباس ** ذات مرة سُئِلَ بيلي جراهام عن رأيه في امرٍ ما فكانت إجابته : " إن الامر لا يتعلق برأيي و لكني سأخبركم برأي الله كما جاء في الكتاب المقدس ".

1) سوف نفعل حسناً إن تمثلنا ببيلي جراهام عندما نواجه اسئلة عن كيفية معرفة و عبادة الله. لا يوجد اي مصدر للإجابة افضل من الاعتماد على كلمة الله. شاركي في الاعداد التالية كيف تجيبين و من خلال كلمة الله عندما يقول لك احدهم " انا عندي فكرتي الخاصة عن الله ".

أ. يوحنا 4: 23-24

ب. يوحنا 14: 6

ج. يوحنا 3: 16-18

2) أختاري واحدة من الآيات السابقة و اكتبيها ثم احفظيها.

** حفظ الآيات ** إن السر في حفظ الآيات هو إعادة قراءتها ثم إعادة قراءتها ثم إعادة قراءتها. و قد تساعدك كتابة الآية على كارت صغير تحمليه معك او تضعيه في مكان بحيث تريه دائماً. و إحرصي على حفظ السفر، الاصحاح، و العدد. و الخطوة الثانية المهمة هي ان تصلّي و تحاولي إيجاد اية فرصة لتشاركي فيها هذه الآيات و عندها ستحفظ هذه الأيات في ذهنك.

3) اقرئي باهتمام مرة اخرى يوحنا 4: 23-24 ، و صفي بأسلوبك الخاص ما يعنية الرب يسوع بقوله ان هناك عنصرين هاميّن للعبادة الحقيقية، الروح و الحق. اذكري اهمية كل عنصر.

4) شاركي عمّا يعنيه لكِ شخصياً ان الله يريدك أن تعبديه.

اليوم الرابع

اقرئي يوحنا 4: 31-54 ثم دوّني الحقائق الهامة في هذا المقطع. ضعي عنواناً مختصراً لهذا المقطع.

عنوان:

اليوم الخامس

مقابلة الرب يسوع مع المرأة عند البئر كانت " تدبير إلهي ".

1) بعد قراءة يوحنا 4: 6-27، اذكري الاسباب التى كانت قد تمنع الرب يسوع من التحدث مع هذة المرأة.

2) ما هي الاسباب التى منعتك من المشاركة مع احد الجيران، شخصاً جلس بجانبك في عيادة الطبيب، أو شخصاً يعمل معك؟

3) غالباً نلتزم الصمت لأننا تشعر بأن الأخرين لن يصغوا لنا و نحن دائماً ننظر الى المظاهر الخارجية. و لكن ثقي ان كل شخص يحتاج الى الرب يسوع. احيانناً نصمت لاننا لا نعلم ماذا نقول. في مثل تلك اللحظات صلّي و اطلبي ان يتكلم هو من خلالك. من دراستك للاصحاحات الاولى من انجيل يوحنا تري ان " كلمات الحياة " مخبأة الان في قلبك. صفي كيف تساعدك كلمات التشجيع الموجودة في يوحنا 14: 26 و لوقا 12: 11-12 على ان تتذكري ان الله سوف يساعدك.

4) قفي و اطلبي من الله ان يعطيكِ " التدبير الإلهي " لكي تشاركي مع شخصٍ ما عن يسوع في هذا الاسبوع. و عندما يحصل هذا، صفي هذه المقابلة و دوّنيها في الفراغ ادناه. و تذكري ان كلمات قليلة ستكون كبذور صغيرة قد تنمو و تترعرع.

5) اقرئي يوحنا 4: 32-34، و من خلال المحتوى ماذا يعني الرب يسوع ب " طعامه " في الاعداد 32 و34.

6) من يوحنا 4: 35-38 اذكري الفرص المتاحة لنا و البركات التى سنحصل عليها عندما نعمل في حقل الرب وعندما نصلي إلى الاشخاص الغير مخلصّين.

** نقطه للتأمل ** في عدد 35 يقول الرب يسوع ان الحقول ابيضّت للحصاد، و هذا يذكرنا و يشجعنا ان غالباً ما يكون الناس مستعدين لسماعنا اكثر مما نتصور. نحن لدينا كلمات " الماء الحي " بينما يموت العالم من العطش.

7) تكلمي عن التأثير المضاعف " للآخبار السارة " عندما تنتشر بين الآخرين كما هو مذكور في يوحنا 4: 28-30 و يوحنا 4: 39-42. ما هي تعليقاتك و انت تتأملين هذه الأعداد؟

اليوم السادس:- يوحنا 4: 42-54

1) في الاعداد من 44 إلى 46، نرى كيف كانت الاخبار تنتشر عن تعاليم المسيح الفريدة و عن مقدراته. خلافاً عن نيقوديموس الذي جاء بتساؤلات تتعلق بالامور الدينيه، و خلافاً للمرأة السامرية التى كانت لديها مشاكل اخلاقية و احتياجات عاطفية، لماذا جاء خادم الملك الى الرب يسوع و كيف كان اتجاه فكر قلبه؟

2) للاسف، امور كالمنصب ( كما هو الحال مع خادم الملك) السلطة و الممتلكات قد تمنع الناس من ان يعرفوا مدى احتياجهم لله. فالعديد منهم يشعرون ان لديهم الامكانيات و القدرات التى تؤهلهم لمواجهة الحياة و ليس لديهم وقت لله. و لكن هؤلاء هم الذين يصرخون إليه في وقت الضيقات. لقد قيل: " لا يوجد ملحدين في عرين الثعلب ". شاركي من خلال تجربتك الشخصية او تجارب الاخرين كيف اختبرت هذه الحقيقة.

3) لاحظي في عدد 50 ان خادم الملك صّدق الرب يسوع قبل ان يعرف ان ابنه شفي. نريد ان نكون حذرين بألا ننسب كلاماً إلى الله او وعوداً هو لم يعد بها. و لكن يجب ان نؤمن و نصدق الوعود التى وعدها و نستند عليها حتى قبل ان تتحقق.

" لقد قالها الله، و انا اؤمن بها، و هذا هو الحد الفاصل "

تبني الوعود التالية في حياتك، و اشرحي كيف تؤثر امانة الله في تحقيقها على حياتك.

وعد الله

تطبيقات في حياتك

أ. عبرانين 13: 5

لأنة هو بنفسة قال: " لا اهملك و لا اتركك "

ب. لوقا 12: 29-32

" 29فَلاَ تَطْلُبُوا أَنْتُمْ مَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَشْرَبُونَ وَلاَ تَقْلَقُوا، 30فَإِنَّ هذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا أُمَمُ الْعَالَمِ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَبُوكُمْ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هذِهِ. 31بَلِ اطْلُبُوا مَلَكُوتَ اللهِ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ. 32«لاَ تَخَفْ، أَيُّهَا الْقَطِيعُ الصَّغِيرُ، لأَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ سُرَّ أَنْ يُعْطِيَكُمُ الْمَلَكُوتَ ".

ج. يعقوب 1: 5

" 5وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ ".

" كل ما رأيته يعلمّني ان أثق بالخالق فيما لم أرهُ بعد".

رالف والدو اميرسون

" حلَّ بيننا "

انجيل يوحنا

الدرس السادس

الاصحاح الخامس

" 26وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ ". يوحنا 14: 26.

عندما تبدأين الدرس قد تفكرين " احتاج ان اعمل واجبي المنزلي" ربما عندما تبدأين يومك بالصلاة قد ترين ان الدرس من الممكن ان يوصف بِ "الواجب القلبي"، لآن الله يحبك و انت ابنته فهو يهتم جداً بما ستتعلمينه و كيف تفعلين ذلك. هو نفسة يؤكد لنا بانه سيكون معلماً محباً و صبوراً. تخيلي نفسك كوعاءٍ خالٍ على وشك ان يملاه هو بحكمته و معرفته. صلّي الان قبل ان تبدائي اليوم الاول.

اليوم الاول

اقرئي الاصحاح الخامس من انجيل يوحنا كاملاً. دوّني الحقائق المهمة المذكورة في الاعداد من 1 الى 18. تذكري انك قد تضعي بعض الاعداد معاً في مجموعة واحدة. ان هذه الخطوة الاولى في البحث عن الحقائق قد تبدو مملّة في بعض الاحيان، و ذلك لانك قرأتِ الاصحاح بجملته و الحقائق فيه كانت واضحة و لكن عندما ندوّن هذه الحقائق على ورقة نراها اوضح فيما بعد، و ذلك يساعدنا ان نتذكرها. لن نعرف ما تعنيه هذه الحقائق لنا و كيف نطبقها في حياتنا إلا عندما نفهم ما يقوله الكتاب المقدس عنها.

عندما تبدأين، اعطي عنوان لهذا المقطع..... على سبيل المثال " شفاء رجل".

العنوان:

اليوم الثاني اقرئي يوحنا 5: 1-19

نرى هنا ان يسوع رجع الى اورشليم، و هناك سور ضخم و عالٍ يحيط بالمدينة. و بُنيَ هذا السور لحماية المدينة من هجمات الاعداء و كان فية العديد من البوابات التى من خلالها كان الناس يدخلون او يخرجون من المدينة. و تدور احداث القصة المذكورة في الاصحاح الخامس قرب بوابة كانت تستخدم لمرور المواشي و تُعرف ببوابة الخراف.

1) بينما نقرأ عن الرجل المريض نرى وضعاً ليس له حلّ بمقاييس البشر. اقرئي الاعداد من 1 الي 7 و اذكري المعطلات و العوائق التى كانت تمنع هذا الرجل من الشفاء.

2) عندما نقع في مشكلة، غالباً ما ننظر الى المعطلاّت و العوائق و نشعر بالفشل و نرى انه لا يوجد لها حلّ. قد تكون هذه المعطلات جسدية، عاطفية، روحية، خطية، او موقف صعب. اذكري عائق او عدة عوائق في حياتك قد تعطلّ مسيرتك.

3) في عدد 6، نرى ان هذا الرجل كان واحداً بين الجموع و لكن يسوع رآه و عرف احتياجه. اقرئي لوقا 12: 6-7 و اضيفي تعليقاتك عن علم الله باحتياجاتك و اهتمامه بكِ.

4) اقرئي يوحنا 5: 6-7. يسوع سأل الرجل: "أتريد ان تشفى ؟" إجابة الرجل بنعم او لا تكون كافية، و لكن اشرحي كيف اجاب الرجل و لماذا تعتقدين انه اجاب هذه الإجابة؟

5) ان الرب يسوع يعطي تعليمات مدهشة لهذا الرجل. "انهض، احمل سريرك و امشى. " كم سيكون ذلك قاسياً إذا لم تكن عنده القدرة على دعم هذه التعليمات. لقد سأل رجلاً مقعداً ان يمشى بعد 38 سنة ضمرت فيها عضلاته. و لكن الرب يسوع كان له السلطان بالرغم من الظروف المحيطة به. من العدد التاسع دوّني النتيجة و بعض افكارك عنها.

6) في بعض الاحيان نحن نشبه هذا الرجل المريض. قد نبدو خارجياً اصحاء قادرين على الحركة و لكننا مقعدين من الداخل، مقيدين بالخوف ، القلق، عدم الغفران، او الشك. قد تكونين في صراع مع امر ما لعدة سنين و ليس لديك امل في التخلص منه. و لكن كوني واثقة ان الرب يسوع يرى و يعلم و ان له القدرة على الشفاء التام. خذي هذا الحِمل إلية الان بالصلاة و اطلبي منه الشفاء. هو يقول لكِ: " هل تريدين ان تشفي؟ " لا تعطيه اعذاراً، فقط قولي له " نعم" دوّني التعزيات التى تحصلين عليها من هذه الاعداد

أ. مزمور 146: 5

ب. مزمور 147: 3

ج. عبرانين 4:16

د. 2 كورنثوس 10: 3-4

اليوم الثالث:- اقرئي يوحنا 5: 10-18

1) لاحظي ردّ اليهود على شفاء هذا الرجل الذي كان مقعداً لمدة 38 سنة.

أ. ماذا كان همهّم الوحيد؟

ب. ماذا كان يجب ان يكون ردّهم على هذه المعجزة الرائعة. فسّري اجابتك.

** خلفية عن السبت ** لقد كان يوم السبت سبباً لكثير من الصراع بين يسوع و قادة اليهود. لقد كان الناموس يقتضي بان يتوقف كل عمل في يوم السبت، اليوم السابع من الاسبوع. وكانت هناك قوانين اضافية و معقدة قد اضيفت الى هذا القانون بواسطة رجال الدين. و هذه الاضافات التى وضعتها يد البشر ناقضت القصد الالهي للناموس. قال يسوع في مرقس 2: 27: " إنما السبت جُعل لآجل الانسان". لكي يكون له يوماً للراحة و العبادة و الفرح. لقد كان الفريسيون يهتمون بعدم نقض هذه الوصية لاقصى درجة، فكانوا حتى يتساءلون إن كان يحل أكل بيضة وضعتها دجاجة في يوم السبت. قد يكون ذلك امر غير مهم لنا و لكن بالنسبة لهم كان في غاية الاهمية. لقد قضت تقاليد اليهود الصارمة بأن من يحمل اي شيئ في الاماكن العامة في يوم السبت يستحق ان يرجم حتى الموت.

2) و في ايامنا هذه قد ينشغل المسيحيون بامور لا تستحق الاهتمام و قوانين غير مجدية، و يتحول انتباههم عن الامور الهامة لله. نحن لا نريد ان يتدنى مستوى علاقتنا مع الله. ان هذه العلاقة و طريقة معيشتنا المسيحية لا تعني فقط الابتعاد عن عمل الشر، و لكنها تعني عمل الخير و الاهتمام بالاخرين.

أ. اقرئي و علقّي على التعليمات و التصحيحات التى اعطاها يسوع بالنسبة للمقارنات في متى 23:23-28.

ب. ايضاً شاركي ببعض الافكار الى قد تكون لديك بعد قراءة 1 كورنثوس 13: 1-8؟

3) اقرئي مزمور 121: 3-4 و يوحنا 5: 17. دوّني افكارك و التعزيات التى تحصلين عليها عندما تتعلمين ان اله الكون " لا يزال يعمل".

اليوم الرابع

اقرئي يوحنا 5: 19-47 و دوّني الحقائق الهامة. إن هذه الكلمات تكلم بها الرب يسوع. و انتِ تدونين ملاحظاتك صلّى ان الله يعطيكِ ان تصغي لصوته.

عنوان:

اليوم الخامس

**ملاحظة ** يستعمل الرب يسوع المصطلح " الحق الحق " في بداية عدد 19. و قد استعمل الرب يسوع هذا المصطلح في انجيل في انجيل يوحنا 25 مرّة للتأكيد على ما كان يقوله. كلمّا قرأتِ هذا المصطلح ركزّي انتباهك على الكلام الذي ياتي بعده.

1) نتعلم في يوحنا 5: 19 ان الرب يسوع لا يعمل مشيئته. في محبته، ركزّ اهتمامه على عمل مشيئه الآب و اختار هذا المنصب المتواضع. اقرئي هذا العدد ثانيةً عدة مرات و اشرحي ما نتعلمه عما يقوله يسوع. شاركي كيف يتكلم إليك شخصياً من خلال هذا العدد.

اقرئي يوحنا 5: 21-23. الله فقط هو الذي يحيي و يدين.

أ.لأن الرب يسوع له السلطان ايضاً ان يفعل ذلك، ماذا تخبرنا هذه الاعداد عن ألوهية المسيح؟

ب. فسري باسلوبك الخاص ما جاء في عدد 24.

3) العديد من حولنا اموات روحياً كما كنّا نحن ذات مرة. ان الله يدعوكِ في اشعياء 55: 3 " اميلوا اذانكم و هلمّوا إليّ، اسمعوا فتحيا انفسكم". أعيدي قراءة يوحنا 5: 24-25، اشرحي كيف قد يستخدمك روح الله لتوصلي كلمات الحياة للآخرين. صلي ان يعطيك حكمة إلهية لتستطيعي بها ان تشاركي الاخرين.

4) يوم الدينونة هو يومٌ يخشاه الكثيرون، و الذين لا يؤمنون في الرب يسوع هم من يجب ان يخافوا هذا اليوم الرهيب. نحن كمسيحيين يجب ان تكون لدينا الفكرة الصحيحة عن هذا اليوم و لكي نحصل على هذه الفكرة الصحيحة، اقرئي الاعداد الاتية و اشرحي ماذا تتعلمين منها.

أ. يوحنا 5: 27 (من سيدين؟)

ب. يوحنا 5: 28- 29

ت. دانيال 12: 2

ث. رؤيا 20: 11-15

ج. هذه الاعداد تتكلم عن اننا سندان حسب اعمالنا. ما هو الشيئ الهام الوحيد الذي يجب ان نفعله لكي تكتب اسماؤنا في سفر الحياة كما هو مذكور في يوحنا 5: 24 و رومية 10: 9-10.

"ان الذي لا يخاف الله، علية ان يخاف من كل شيئ اخر".

اليوم السادس

1) اقرئي يوحنا 5: 37-40. في هذه الاعداد كان الرب يسوع يتكلم الى رجال الدين و قادة اليهود الذين كانت اذهانهم مملؤة بالمعلومات عن الله.

أ. من هذه الاعداد (37-40) اذكري ماذا كان ينقصهم.

ب. كان هؤلاء الناس قريبين و في نفس الوقت بعيدين، فسّري ذلك و اذكري الخطوة التي كانوا يرفضون اتخاذها.

ت. لماذا تعتقدين ان الكثيرين لا يتخذوا هذه الخطوة الهامّة؟ فكري للحظة قبل ان تجيبي.

ث. * امر شخصي * قد يكون عدد 40 يتكلم عنكِ انتِ. قد لا تكون لكِ علاقة شخصية مع المخّلص. يسوع يقول: " تعالوا إلىَّ لتكون لكم حياة ". هذا كل ما يجب فعله. فقط صلي و اطلبية. هل تتوقفين الان و تطلبي هذه الطلبة، لن تندمي على ذلك ابداً.

2) راجعي درس هذا الاسبوع و دوّني ثلاث او اربع تطبيقات ذات معنى في حياتك، ثم خذي هذه الدروس الى الرب بالصلاة لكي يساعدك. "هو رئيس الايمان و مكمله" عبرانين 12:2. هو الذي يغيّر. لا تحاولي ان تتغيّري بقدرتك و لكن به هو. و دعونا دائماً نسأله أن يساعدنا على النمو عندما نتمسك به و بكلماته الغالية و القوية.

تغيير النفس هي اعجوبة تحدث في لحظة، و لكن النموّ الروحي يستمر طيلة الحياة.

"حلّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس السابع

الاصحاح السادس

"27اِعْمَلُوا لاَ لِلطَّعَامِ الْبَائِدِ، بَلْ لِلطَّعَامِ الْبَاقِي لِلْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّذِي يُعْطِيكُمُ ابْنُ الإِنْسَانِ، لأَنَّ هذَا اللهُ الآبُ قَدْ خَتَمَهُ». يوحنا 6: 27

في بعض الاحيان نشعر بالتعب و الارهاق من اعباء و احمال حياتنا اليومية، و غالباً ما نفكر باحتياجاتنا و هل سيكون لدينا الكفاية. و فجأة نجد انفسنا في مأزق و نشعر بأننا نغرق. ان دراستنا في هذا الاسبوع ترينا كيف يشجعنا الرب و يقوينا خلال هذه التجارب. و هناك الكثير من الامور التى تنطبق على حياتنا في هذا الاصحاح كما انطبقت على حياة التلاميذ في ذلك الوقت.

اليوم الاول:- * صلي يومياً قبل ان تبدئي الدراسة *.

بينما نبدأ دراستنا عن "خبز الحياة " دعونا ننظر إلى وقت الدراسة على انه وليمة روحية. ان اجسادنا تحتاج الى طعام و كذلك حياتنا الروحية تحتاج الى الغذاء الذي نستمده من كلمة الله. توقفي و صليّ ان تكوني في جوع الى كلمته و الى ما سوف يعلمّكِ هذا الاسبوع. " لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ " متى 4:4.

اقرئي يوحنا 6: 1-21. و دوّني الحقائق الهامة. ضعي عنواناً قصيراً لهذا للمقطع.

العنوان:

اليوم الثاني:- اقرئي يوحنا 6: 1-13

1) لقد عرف الرب يسوع ما كان عليه ان يفعله ليطعم الجموع. فَسرّي لماذا سأل فيلبس " من اين نبتاع خبزاً" ؟

2) اذكري المعطلات التى قد تمنع من إطعام الجموع، كعدم وجود بقالة قريبة على سبيل المثال. اضيفي تعليقاتك او افكارك الخاصة عن هذا الموقف.

3) هل تؤمنين بان الله لديه حلول لكل المشاكلات؟ لماذا نعم او لماذا لا؟ ادعمي اجابتك ببعض الاعداد ان امكن.

4) ان الحياة مليئة بالتحديات و المشاكل و الازمات، و الابواب المغلقة، و الظروف التي قد تبدو شائكة. اشرحي كيف تعلمّنا الاعداد الاتية ان ننظر الى هذه الامور بنظرة جديدة.

أ. مزمور 20: 7-8 " 7هؤُلاَءِ بِالْمَرْكَبَاتِ وَهؤُلاَءِ بِالْخَيْلِ، أَمَّا نَحْنُ فَاسْمَ الرَّبِّ إِلهِنَا نَذْكُرُ. 8هُمْ جَثَوْا وَسَقَطُوا، أَمَّا نَحْنُ فَقُمْنَا وَانْتَصَبْنَا.

ب. امثال 3: 5-6 " توكل على الرب بكل قلبك و على فهمك لا تعتمد. في كل طرقك اعرفه و هو يقوّم سبلك" .

ج. رومية 5: 3-5 "3وَلَيْسَ ذلِكَ فَقَطْ، بَلْ نَفْتَخِرُ أَيْضًا فِي الضِّيقَاتِ، عَالِمِينَ أَنَّ الضِّيقَ يُنْشِئُ صَبْرًا، 4وَالصَّبْرُ تَزْكِيَةً، وَالتَّزْكِيَةُ رَجَاءً، 5وَالرَّجَاءُ لاَ يُخْزِي، لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا ".

5) في يوحنا 6: 8-9 نرى اندراوس اخو بطرس يحضر شخصيًا للرب يسوع كما فعل من قبل في يوحنا 1: 41-42، و لكن هذه المرة احضر غلامًا صغيرًا.

أ. ما الذى يثير اعجابك بأنه بالرغم من قّلة الموارد التى كانت لا تكفي اطلاقاَ لتسديد الاحتياج إلا أن أندراوس جاء بها إلى الرب يسوع؟

ب. ان الغلام الصغير الذي أعطى ما لديه هو مثالٌ لنا جميعًا نقتدي به. اذكري كيف تتمثلين بما فعله هذا الغلام؟

6) نقرأ في يوحنا 6: 10-13 عن المعجزة التى حصلت في هذا الموقف. ما الذي يشجعك شخصيا عندما تقرئين عن إطعام الجموع و وجود فائض ايضًا؟.

اليوم الثالث:- اقرئي يوحنا 6: 14-21

1) في الاعداد 14 و 15، نرى ان الجموع تعجبوا مما حدث. لماذا تعتقدين ان هذه الجموع ارادت ان تجعل الرب يسوع ملكا ارضياً عليهم؟

2) في ذلك الوقت كانت للرب يسوع شعبية كبيرة عند الجموع الذين اقترحوا ان يجعلوه ملكا. لقد كان من الممكن ان يكون ملكا و يتجنب الصليب. كيف تصرّف الرب يسوع رداَ على النعمة التى نالها في عيون الشعب و العرض بان يكون ملكاً في الاعداد الاتية:

أ. يوحنا 2: 23-25

ب. يوحنا 6: 15 و متى 14: 23

ت. متى 4: 1-3 و متى 4: 8-10

ث. يوحنا 18: 36

* ملاحظة هامة * عندما نسأل شخصين عن كتاب قرآهُ او حدث شاهداه فإن كلُ منهما سيركز على ناحية مختلفة و ذلك لا يعني انهما يناقضان بعضهما البعض، و لكن تركيزهما و اهتمامهما هما المختلفان، وهذا هو الوضع بالنسبة للاناجيل الاربعة. غالباً ما يذكر اثنان من الاناجيل او في بعض الاحيان الاربعة اناجيل نفس الحدث، و لكن التفاصيل مختلفة و هذا لا يعني التناقض و لكن يعني ان الاناجيل تكمل بعضها البعض. و بينما نقرأ عن العاصفة و مشي يسوع على الماء، سنرجع الى متى للحصول على معلومات اخرى شيّقة.

3) من قرائتك ليوحنا 6: 16 و متى 14: 24-27، كيف كانت الحالة النفسية و العقلية و الجسدية للتلاميذ؟ قد يساعدك ان تتخيلي نفسك في هذا الموقف و انتِ تجيبين على هذا السؤال.

4) قال لهم يسوع: " أنا هو،لا تخافوا "، يوحنا 6: 20. تأملّي في هذه الكلمات بعمق. كيف جَلَبت الطمأنينة و التعزية للتلاميذ في ذلك الوقت، و لكِ في هذا اليوم؟

5) اقرئي متى 14: 28-33، على الارجح ان بطرس كان مسروراً بان يرى يسوع. كان هو التلميذ الشجاع. خرج من القارب و ركز انظاره على يسوع. ماذا حصل له كما هو مذكور في عدد 30؟ هل هناك صلة بين هذة التجربة و بين حياتك الشخصية؟

6) كيف تصرف التلاميذ عندما رأوا سلطان الرب يسوع على عناصر الطبيعة؟

اليوم الرابع:- اقرئي يوحنا 6: 22-71

دوني الحقائق المذكورة في الجزء الثاني من الاصحاح السادس. و لاحظي قول الرب يسوع: " الحق الحق اقول لكم". لقد قال هذة الجملة أربعة مرات في هذا المقطع من الاصحاح السادس، في عدد 26، 32 ، 47، و 53. و كأنة يقول : "إن هذا هامّ جدًا، انتبهوا له". و ايضًا لاحظي عدد المرات التى ذكرت فيها هذه الكلمات: تؤمنوا، لستم تؤمنون، الخبز النازل من السماء، و خبز الحياة.

عنوان:

اليوم الخامس

*خلفية كتابية تاريخيه * عندما اخرج الله الشعب اليهودي من ارض العبودية، كان يجب ان يمرّوا في الصحراء في طريقهم الى ارض الموعد في رحلة لم تكن تستوجب ان تستغرق 40 سنة. و في خلال هذه الرحلة زودهم الله و ليس موسى بالطعام الذي كان ينزل من السماء في صباح كل يوم. *اختياري *، ان اردتِ اقرئي عن ذلك في سفر الخروج 16: 14-15 و 16: 31.

في يوحنا 6: 26، نرى ان الرب يسوع فهم ان رغبة الجموع كانت الطعام المجاني، و لكن اهتمام يسوع الاول كان إطعامهم روحياً و ليس جسدياُ.

" : لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ. " متى 4: 4

1) * اكل خبز الحياة * في الشرق الاوسط تناول الطعام مع شخص ما يعني ان هذين الشخصين أصبحا واحدًا لان الطعام المشترك يصبح جزءًا من جسد كل شخص منهما. و عندما تكلم يسوع عن " اكل جسده و شرب دمه " كان يتكلم عن إطعامنا من خلال روحه. لقد بذل نفسة لكي نحيا نحن. طبقي الاعداد التالية روحيًا عن تناول " الحياة" التي يقدمها الرب يسوع و شاركي ببعض أفكارك الخاصة.

أ. يوحنا 6: 56

ب. غلاطية 2: 20

ج. يوحنا 6: 63

2) اقرئي يوحنا 6: 28-29. ان الله لا ينتظر منا ان نقوم بإجراء معجزات او نكون كاملين، فإننا لا نستطيع ان نصل إليه بأعمالنا و مجهوداتنا.

أ. من عدد 29، ما هو " عمل الله ".

ب. اكتبى تعريف كلمة "يؤمن" من القاموس، و ليس من الضرورة استخدام قاموس الكتاب المقدس و لكن إن كان لديك نسخة فاستعمليها.

ج. بكلماتك الخاصة اكتبي تعريف " الايمان" كما هو مذكور في عبرانين 11:1.

د. نحن دائمًا نجعل الطريق الى الايمان صعبًا و معقدًا اكثر مما يجب. يسوع اشاد بالإيمان الخالي من المجهودات الشخصية. و هو ايضًا كّرمَ اعتراف شخص بانة يحتاج إليه ليساعده على الايمان. اقرئي مرقس 9: 24 و اشرحي كيف يساعدنا مثال هذا الرجل عندما يضعف ايماننا. هل هنالك ناحية من نواحي حياتك فشلتِ فيها بالتسليم الكامل و الثقة التامة بالله؟ صّلي الان و اطلبي من الرب ان يقويّ ايمانك.

اليوم السادس:-

1) اقرئي يوحنا 6: 66-69.

أ. ما هو التصرف المحزن الذي قام به البعض؟

ب. بدت تعاليم الرب يسوع و كانها تدعم التزام بطرس. ماذا كان رد بطرس، و كيف تتماشين مع اتجاه فكر قلبه الذي كان "لا رجوع"؟

ج. اجمعي الكلمات التى قالها بطرس في فيلبي 3: 13-14 مع ما قاله بطرس في يوحنا 6: 68. شاركي كيف يمكن ان تكون هذه الكلمات سبب تشجيع و مثال تقتدي به.

2) راجعي درس هذا الاسبوع و شاركي بثلاثه اشياء لمس الرب بها قلبك. ماذا تعلمتِ و ما الذي شجعك او حفزّكِ؟ هل هناك ناحية من نواحي حياتك تحتاج الى تغيير ستسلمينها له؟

أ.

ب.

ج.

اقضي بعض الوقت في الصلاة بينما تشارفين على نهاية هذا الدرس. اطلبي منه الغذاء الروحي و المساعدة على النمو. اشكريه على تزويده لكِ بِ "خبز السماء".

" 33لأَنَّ خُبْزَ اللهِ هُوَ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ الْوَاهِبُ حَيَاةً لِلْعَالَمِ. " يوحنا 6: 33

"حلّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس الثامن

الاصحاح السابع

" 15اجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ ِللهِ مُزَكُى، عَامِلاً لاَ يُخْزَى، مُفَصِّلاً كَلِمَةَ الْحَقِّ بِالاسْتِقَامَةِ. " 2 تيموثاوس 2: 15

بينما ندرس الاصحاح السابع من انجيل يوحنا نكون قد درسنا ثلث هذا الانجيل الرائع. ان الله يحثنا على ان نكون تلاميذ مجتهدين فالجوائز ثمينة. إن كل اصحاح ندرسه يصبح و كانه اصحاحنا من حيث اننا نفهمه و نطبق الحقائق التى يحتويها في حياتنا. ان هذا رائع لانة عندما يصبح انجيل يوحنا انجيلنا و نحن نمتلك الحقائق الموجودة فيه فإن اشياء عظيمة ستحدث في حياتنا، و من خلاله يغيرنا الله إلى صورته.

اليوم الاول:

ابدئي دراسة هذا اليوم كما تفعلين يوميًا، بالصلاة. " 13لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ. فيليبي 2: 13.

اقرئي يوحنا الاصحاح السابع، ثم اقرئي الاعداد من 1 الى 18 مرة ثانية و دونّي الحقائق الهامة و الاحداث. اعطِ لهذا المقطع عنوانًا قصيرًا.

عنوان:

اليوم الثاني

هل يستطيع ان يكون شخص ما محايدًا بالنسية ليسوع؟ هناك العديد الذين قد يظنون أن باستطاعتهم ذلك لانهم لا يريدون الخضوع له كَرَبٍّ و مخلصّ، و لكنهم في نفس الوقت لا يريدون ان يُنظر إليهم على انهم ضد المسيح. و لكن يجب ان يكون هناك قرار. لقد قال يسوه في لوقا 11: 23 " من ليس معي فهو عليَّ". إن تأجيل اتخاذ القرار باتّباع يسوع هو تقصير، و في وقتنا الحالي من لم يتخذ اي قرار فإنه بذلك قرر عدم إتباع يسوع.

العديد من المسيحين يدهشون عندما يجدون انهم بمجرد قبول الرب يسوع في حياتهم يواجهون الكثير من المعارضة، و قد يجدون تلك المعارضة من اقرب الناس إليهم كأفراد العائلة و الاصدقاء.

1) دوّني التصرفات و الردود التى واجهها يسوع نفسة في العداد التالية:

أ. 7: 1

ب. 7: 5

ج. 7: 12

د. 7: 20

ذ. 7: 31

و. 7: 32

ز. 7: 40

ع. 7: 43

2) لقد قال يسوع صراحةً باننا عندما نتبعه سوف ندفع الثمن. اقرئي متى 10: 34-36. فسرّي ما قاله يسوع و كيف يمكنك ان تطبقيه في حياتك.

3) اقرئي يوحنا 7: 3-5. تذكرهذه الأعداد اخوة يسوع من يوسف و مريم و انهم بعدم ايمانهم به، و تفكيرهم الدنيوي شجعوه على ان يعمل معجزاته بمقابل "اظهر نفسك للعالم لكي تُعرف" و لكن الرب يسوع لم يكن يمتلك وقته او اهدافه لانه كان ملتزمًا بخطة الله. باسلوبك الخاص شاركي ببعض الافكار التي تعلمتيها من الاعداد التالية و عن تطبيقها في حياتنا في الوقت الحالي:

أ. يوحنا 5: 19

ب. يوحنا 6: 38

ج. يوحنا 7: 7

د. يوحنا 7: 16

ذ. يوحنا 7: 18

اليوم الثالث:-

1) اقرئي يوحنا 7: 14-18. تعجب اليهود من تعليم يسوع العميق بالرغم من انه نشأ في بيت نجار و لم يتعلم. لقد كان يعلم الحق الإلهي بقوة الله. دوّني الحِرَفْ المتواضعة التى كانت تحترفها الاشخاص التالية:

أ. بطرس (متى 4: 18)

ب. بولس (اعمال 18: 14)

ج. متى (متى 9: 9-10)

2) اقرئي يوحنا 7: 15-17. لقد كان الاشخاص الذين يناقشون الرب يسوع من اكثر الشعب اليهودي علمًا وثقافهً في الدين، و بالرغم من ذلك لم يستطيعوا ان يعرفوا ان الله ارسله لانهم لم يفهموه.

أ. ما الذي كان ينقصهم و جعلهم لا يفهمون تعاليم الله؟

ب. كيف تعتقدين ان الرغبة في عمل مشيئة الله تساعدنا على فهم كلمة الله. صلّي و تأملي في هذا الموضوع و شاركي كيف تطبقيه في حياتك.

اقتباس * " نحن نتعلم في خمسة دقائق من الطاعة ما قد نتعلمه في عشرة سنين من الدراسة".

اوزوالد تشامبرز ( 1874 – 1917)

3) عندما تكون لدينا الرغبة في عمل مشيئه الله فإن الله سيكافئنا بطرقٍ عديدة. من المقطع التالي اشرحي كيف نستطيع ان نعرف ما هي مشيئه الله. ( ان ذلك ليس صعبًا، غالبًا عندما تكون عندنا الرغبة في ارضاءه و من ثم عمل ما يطلبة منا). صفي مزايا تسليم مشيئتنا المحدودة إلى مشيئته الكاملة. اجعلي اجابتك شخصية إن امكن.

مشيئه الله

المكافآت في حياتي

في كولوسي 1: 8،9 " 9مِنْ أَجْلِ ذلِكَ نَحْنُ أَيْضًا، مُنْذُ يَوْمَ سَمِعْنَا، لَمْ نَزَلْ مُصَلِّينَ وَطَالِبِينَ لأَجْلِكُمْ أَنْ تَمْتَلِئُوا مِنْ مَعْرِفَةِ مَشِيئَتِهِ، فِي كُلِّ حِكْمَةٍ وَفَهْمٍ رُوحِيٍّ 10لِتَسْلُكُوا كَمَا يَحِقُّ لِلرَّبِّ، فِي كُلِّ رِضىً، مُثْمِرِينَ فِي كُلِّ عَمَل صَالِحٍ، وَنَامِينَ فِي مَعْرِفَةِ اللهِ. "

4) الكتاب المقدس و تاريخ الكنيسة يذكران لنا اشخاص من خلفيات مختلفة اصبحوا خدّامًا للرب و عاملين في حقله، و هؤلاء الاشخاص يتميزون بميزتين و هما انهم خضعوا لله خطوعًا تامًا، و انهم نالوا قوة من الله. أذكري ما تتعلميه من الاعداد التاليه و كيف تطبقيها في حياتك، و امكانيات استخدامها في المستقبل.

أ. الخضوع لله: رومية 12: 1-2 " 1فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ اللهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ اللهِ، عِبَادَتَكُمُ الْعَقْلِيَّةَ. 2وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ."

ب. نَيْل قوة من الله: اعمال 1: 8 " 8لكِنَّكُمْ سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ، وَتَكُونُونَ لِي شُهُودًا فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ."

لا يوجد هناك نجاح حقيقي إذا كنتِ خارج مشيئة الله.

لا يوجد فشل في مشيئة الله.

اليوم الرابع

اقرئي يوحنا 7: 19-53. دوّني الحقائق، الاحداث، و الشخصيات الهامة في هذا المقطع. اكتبي عنوانًا قصيرًا لة.

العنوان:

اليوم الخامس:-

لقد كان الشفاء الذي كان الرب يسوع يقوم به يوم السبت سببًا للنقاش الحاد مع رجال الدين و قادة الشعب لانهم نظروا إليه على انه كسر وصية من وصايا الله.

1) من يوحنا 7: 19 من الذين كانوا يتهمون يسوع و كم كان عدد الذين يطبقون الناموس بأكمله؟

2) كان قادة اليهود يركزون على الامور السطحية. اشرحي كيف رأى يسوع اولوياتهم كما ذُكرت في يوحنا 7: 23-24 و متى 23: 23.

3) اقرئي يوحنا 7: 33-34 و كورنثوس الثانية 6:2. اشرحي ما قاله يسوع للشعب في ذلك الوقت و ما يريد من الناس ان يعرفوه حاليًا عن الحاجة إلى عمل شيئ بينما لا يزال هنالك وقت.

*** لمحة تاريخية *** لقد كان عيد المظال واحدأ من اهم ثلاثة اعياد عند اليهود، و كان مناسبة سعيدة يقدمون فيها الشكر من اجل الحصاد. في هذا العيد كان الناس يسكنون في مظال صنعت من افرع الشجر لمدة سبعة ايام. و كان ذلك يذكرهم بالمظال المؤقتة التى عاشوا فيها في الصحراء بعد خروجهم من مصر في طريقهم الى ارض الموعد. و في هذا العيد، كان الكهنة يملؤون جرارًا بالماء و يسكبونها على المذبح. كان ذلك يرمز الى الوقت الذي جعل الله ينبوعًا من الماء يتدفق من الصخرة في الصحراء (خروج 17: 5-6). و قد اختار يسوع ان يستخدم هذا التشبيه ليرسم صورة يوضح بها الماء الروحي.

4) " و في اليوم الآخير العظيم من العيد وقف يسوع و نادى قائلاً ........" (يوحنا 7: 37-38).

أ. ما هو العطش الذي يتكلم عنه الرب يسوع (عدد 37)

ب. اشرحي ما تعنيه عبارة " فليقبل إلىّ و يشرب" لنفسٍ عطشانه (عدد 37)

ج. اشرحي ما تعنيه لكِ شخصيًا هذه العبارة " تجري من بطنه انهار ماء حي" (عدد 38)

د. اشرحي باسلوبك الخاص كيف توضحين الاعداد 37 و 38 لشخص لا يعرف الرب يسوع بعد.

اسمعي هذه الدعوة الموجهة من الله من خلال النبي اشعياء: " أَيُّهَا الْعِطَاشُ جَمِيعًا هَلُمُّوا إِلَى الْمِيَاهِ، وَالَّذِي لَيْسَ لَهُ فِضَّةٌ تَعَالَوْا اشْتَرُوا وَكُلُوا. هَلُمُّوا اشْتَرُوا بِلاَ فِضَّةٍ وَبِلاَ ثَمَنٍ خَمْرًا وَلَبَنًا. 2لِمَاذَا تَزِنُونَ فِضَّةً لِغَيْرِ خُبْزٍ، وَتَعَبَكُمْ لِغَيْرِ شَبَعٍ؟ اسْتَمِعُوا لِي اسْتِمَاعًا وَكُلُوا الطَّيِّبَ، وَلْتَتَلَذَّذْ بِالدَّسَمِ أَنْفُسُكُمْ." اشعياء 55: 1-2.

اليوم السادس

الكثير من رجال الدين و قادة الشعب كانوا يبدون غاضبين اوكانوا يغارون من الرب يسوع. و لكن عامة الشعب كانوا يستجيبون بلهفة.

1) دوّني ما ستجدين في الاعداد التالية، و ماذا تعنيه لك؟

أ. متى 18: 2-3 " 2فَدَعَا يَسُوعُ إِلَيْهِ وَلَدًا وَأَقَامَهُ فِي وَسْطِهِمْ 3وَقَالَ:«اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَرْجِعُوا وَتَصِيرُوا مِثْلَ الأَوْلاَدِ فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ."

ب. كورنثوس الاولى 1: 26-27 " 26فَانْظُرُوا دَعْوَتَكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ، أَنْ لَيْسَ كَثِيرُونَ حُكَمَاءَ حَسَبَ الْجَسَدِ، لَيْسَ كَثِيرُونَ أَقْوِيَاءَ، لَيْسَ كَثِيرُونَ شُرَفَاءَ، 27بَلِ اخْتَارَ اللهُ جُهَّالَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الْحُكَمَاءَ. وَاخْتَارَ اللهُ ضُعَفَاءَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الأَقْوِيَاءَ."

ج. متى 5: 8 " 8طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ."

2) اقرئي يوحنا 7: 50-53، مرة اخرى نرى نيقوديموس الذي جاء للرب يسوع ليلاً في الاصحاح الثالث. لَخِّصي ما جاء في الاعداد الاخيرة من الاصحاح السابع و الافكار التى قد تكون لديكِ.

3) من دراسة الاصحاح السابع في انجيل يوحنا، شاركي بثلاثة دُروس، تشجيعات، تحذيرات، او بركات ترغبين في تطبيقها في حياتك. و اطلبي من الله ان يعطيكِ القوة و يغّيرك.

أ.

ب.

ج.

6طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ. متى 5: 6

"حلّ بيننا "

انجيل يوحنا

الدرس التاسع

الاصحاح الثامن

" 16الشَّعْبُ الْجَالِسُ فِي ظُلْمَةٍ أَبْصَرَ نُورًا عَظِيمًا، وَالْجَالِسُونَ فِي كُورَةِ الْمَوْتِ وَظِلاَلِهِ أَشْرَقَ عَلَيْهِمْ نُورٌ." متى 4: 16

ان دراسة الاصحاح الثامن من انجيل يوحنا هي دراسة في المتناقضات بين الدينونة و الرحمه، النور و الظلمة، الحق و الكذب. انها تتحدث عن إدانة الانسان و شهادة الله، اولاد الله و اولاد الشيطان. قبل ان نبدأ هذة الدراسة اطلبي من الرب ان يستمر في ان يقودك و يعلمك و يرشدك في حقه و في طريق نوره.

اليوم الأول:- اقرئي يوحنا 8: 1-29 * صلي يوميًا قبل ان تبدأي الدرس.*

اقرئي هذه الاعداد مرةً ثانية و دوّني الحقائق الهامة. ايضًا حاولي ان تجدي ما يلي:

1) التناقض او العكس: نور/ ظلمة ......الخ

2) تعبيرات عن النتيجة او الموقف: لذلك، و أخيرًا، لآن، ....... الخ

3) تعبيرات عن الوقت: ثم، و بعد، حتى، ........الخ

عنوان:

اليوم الثاني:- اقرئي يوحنا 8: 1-11 عن يسوع، حنانه و حكمته

1) في الاصحاح السابع قرأنا عن نقاش طويل دار بين يسوع و رجال الدين. في 7: 53 نقرأ انه مضى كل واحدٍ إلى بيته. تستطيعين ان تتصوري انهم ذهبوا الى بيوتهم ليستريحوا او ليناقشوا مع اهل بيتهم او جيرانهم احداث ذلك اليوم. أما يسوع فمضى الى مكان هادئ، الى جبل الزيتون المطلّ على مدينة اورشليم.

أ. اقرئي و تأملي في يوحنا 8: 1. صفي كيفَ تعتقدين ان يسوع امضى مساء ذلك اليوم و لماذا؟

ب. كيف يمكن ان تتخذي من ذلك مثالاَ تقتدين به بعد يومٍ مليئ بالضغوطات و التحديات.

2) اقرئي يوحنا 8: 1-6. ثم اجيبي على الاسئلة التالية مضيفةً بعض افكارك و تعليقاتك.

أ. من احضر المرأة الى الرب يسوع؟

ب. ماذا كانت خطية هذه المرأة؟ و طبقاً للناموس هل كانت خطيتها تستوجب الموت؟ لِمَ او لِمَ لا؟ ارجعي الى لاويين 20: 10 لمساعدتك في الاجابة.

ج. ماذا كان الهدف الحقيقي للمشتكين عليها عندما احضروها الى الرب يسوع؟

3) حيث ان اتهام هذه المرأة كان تجربة اراد بها الفريسيون ان يجدوا ما يشتكون به عليه فان النتيجة كانت مذهلة. ف.ب. ماير لَخَّصَ هذه القصة ببراعة، " انها تُظهر في مخلصنا حكمة فائقة، عطفاً و رقّة نحو الخطاة، كره شديد للخطية، و نفاذ إلي قلوب البشر يفحص و يختبر الى درجة لا يستطيع ان يفهمها العقل البشري". دوّني الإجابة التى تجدينها في يوحنا 8: 6-11.

أ. لماذا تعتقدين ان يسوع انحنى بدلاً من ان ينظر في أَعْيُن هؤلاء الرجال؟ هل تتعلمين شيئاً ما من طريقة تعامله مع هؤلاء الرجال؟

ب. لماذا تعتقدين ان الشيوخ هم اول من خرجوا؟

ج. تأملي مصلية هذه القصة المدهشة. ماذا كان الرب يسوع يعلمنا من خلال اعماله؟ ما هي الدروس الهامة في حياتك شخصياً و لماذا؟

4) ماذا نتعلم من هذه القصة؟ هل يتساهل يسوع مع الخطية؟ هل يعلمنا ذلك انه ليس من الضروري التعامل مع الخطية. الاعداد التالية تعطينا بعض الافكار و المفاهيم، اذكري كيف يمكن تطبيقها في هذه القصة.

أ. يوحنا 3: 17

ب. رسالة يوحنا الاولى 1: 8-9

ج. لوقا 7: 47

د. يوحنا 8: 11

اليوم الثالث:- يوحنا 8: 12-29، يسوع نور العالم.

1) من يوحنا 8: 12، نعرف الفوائد التى نحصل عليها نتيجة " إتّباع يسوع". إن هؤلاء الذين اختاروا عدم اتباع يسوع اختاروا الحياة في الظلمة. قارني بين الظلمة و النور كما هم مذكور في هذه الاعداد:

الظلمة، النور

أ. امثال 4: 19 و أمثال 4:18

ب. مزمور 107: 10 و مزمور 107: 13-14

ج. يوحنا الاولى 2: 11 و يوحنا الاولى 2: 10

د. يوحنا 3:20 و يوحنا 3: 21

" 12ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلاً:«أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ." يوحنا 8: 12

2) واحدة من الطرق التى نحفظ و نتذكر ما تعلمناه هي ان نشاركه مع الاخرين. بعد قراءة الاعداد عن النور و الظلمة و معرفة المبادئ و الافكار، اكتبي مقطعاً صغيراً تشرحين فيه كيف تشاركين هذة الحقائق مع شخص غير مؤمن.

3) ما هي النتيجة المحزنة لعدم الايمان بالرب يسوع، كما ذُكرت في يوحنا 8: 24؟

4) * امر شخصي و لكِ الخيار في مشاركتة * اقرئي يوحنا 8: 29 عدة مرات. في هذا العدد يؤكد يسوع التزامه بإرضاء الله. هل ستقتدين به في ذلك باختيارك ان تطيعي الاب في كل ما تفعلين او تقولين؟ ما الذي ستستفيدينه من ذلك؟ شاركي بأفكارك عن هذا الموضوع.

اليوم الرابع:- اقرئي يوحنا 8: 30-59

دوّني الحقائق الهامة، الشخصيات، الاحداث، الافكار، الاوقات، و التناقضات. ضعي عنواناً لهذا المقطع.

عنوان:

اليوم الخامس

1) اقرئي يوحنا 8: 30-36. يخبرنا الرب يسوع عن المؤهلات المطلوبة للتلمذة.

أ. اشرحي معنى " ثَبتمُّ في كلامي " قد تحتاجين ات تبحثى عن معنى كلمه " يثبت " لتفهمي هذا المعنى. و من خلال تفسيرك اذكري امثلة عملية للتطبيق في الحياة اليومية.

ب. دوّني معنى كلمة " تلميذ " المذكورة في عدد 31 كما يُعَرِّفها القاموس.

ج. * امر شخصي، و لكِ الخيار في مشاركته * هل انتِ تلميذة للرب يسوع؟ لِمَ نعم او لِمَ لا؟ كيف تستطيعين ان تطبقي المعنى الذي تحمله هذه الكلمة في حياتك العملية؟

2) يوحنا 8: 32 عدد رائع للحفظ. اكتبيه على كارت و ضعيه في مكان يتيح لك رؤيته باستمرار. اطلبي من الله ان يعطيك الفرصة لتشاركيه مع اخرين، لاننا عندما نستعمل عدد من الكتاب المقدس لنشارك به او نشجع به الاخرين فإننا نتذكره دائماً.

" تعرفون الحق و الحق سوف يحرركم"

3) يوحنا 8: 32-36 و رومية 6: 16-18 يوضحان لنا نوع الحرية التى يعطيها الرب يسوع. بعد قرائتك للأعداد التاليه، اشرحي ما هي هذه الحرية و كيف تحررنا من عبودية الخطية؟

" 32وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ». 33أَجَابُوهُ:«إِنَّنَا ذُرِّيَّةُ إِبْرَاهِيمَ، وَلَمْ نُسْتَعْبَدْ لأَحَدٍ قَطُّ! كَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: إِنَّكُمْ تَصِيرُونَ أَحْرَارًا؟» 34أَجَابَهُمْ يَسُوعُ:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ الْخَطِيَّةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيَّةِ. 35وَالْعَبْدُ لاَ يَبْقَى فِي الْبَيْتِ إِلَى الأَبَدِ، أَمَّا الابْنُ فَيَبْقَى إِلَى الأَبَدِ. 36فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الابْنُ فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ أَحْرَارًا. " يوحنا 8: 32-36.

" 16أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِي تُقَدِّمُونَ ذَوَاتِكُمْ لَهُ عَبِيدًا لِلطَّاعَةِ، أَنْتُمْ عَبِيدٌ لِلَّذِي تُطِيعُونَهُ: إِمَّا لِلْخَطِيَّةِ لِلْمَوْتِ أَوْ لِلطَّاعَةِ لِلْبِرِّ؟ 17فَشُكْراً ِللهِ، أَنَّكُمْ كُنْتُمْ عَبِيدًا لِلْخَطِيَّةِ، وَلكِنَّكُمْ أَطَعْتُمْ مِنَ الْقَلْبِ صُورَةَ التَّعْلِيمِ الَّتِي تَسَلَّمْتُمُوهَا. 18وَإِذْ أُعْتِقْتُمْ مِنَ الْخَطِيَّةِ صِرْتُمْ عَبِيدًا لِلْبِرِّ." رومية 6: 16-18.

" 36فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الابْنُ فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ أَحْرَارًا. " يوحنا 8: 36

اليوم السادس:-

1) كان اليهود يقولون انهم ذريّة ابراهيم و لكنهم لم يكونوا كابراهيم، فقد كان ابراهيم رجلاً ذو ايمان عميق و خضوع كامل لله و نرى ذلك في تصرفاته و اعماله. ماذا تتعلمين عند قرائتك للأعداد 39 الى 44؟ كيف كانت اعمالهم تُظهر الصلة بينهم و بين اباهم الروحي؟

2) يوحنا 8: 51 يذكر لنا هذا الوعد: " الحق الحق اقول كلم ان كان احد يحفظ كلامي فلن يرى الموت إلى الابد".

أ. شاركي ببعض النقاط التوضحية التى ستحصلين عليها من قرائتك ليوحنا 11: 25-26.

ب. ما هي التعزيات التى تحصلينا عليها عندما تعلمين ان الرب يسوع هو الذي يتكلم هنا. انة يقول " لكِ " " الحق الحق".

3) قال لهم يسوع: " ابوكم ابراهيم تهلل بان يرى يومي فراى و فرح". يوحنا 8: 56. الكتاب المقدس يقدَم لنا ابراهيم على انه رجل ذو ايمان. لقد كان ابراهيم ينتظر تحقيق وعود الله، و هكذا نحن ايضاً، ننتظر ان يتحقق الوعد بالحصول على الحياة الابدية.

أ. ما هو " الرجاء المبارك " كما جاء في تيطس 2: 13 و رسالة يوحنا الاولى 3:2.

ب. ماذا يجب علينا ان نفعل بينما ننتظر ان يتحقق الرجاء المبارك و الوعد؟ اقرئي يوحنا الاولى 3:3 و شاركي ببعض افكارك.

قال لهم يسوع: " الحق الحق اقول ، كلم قبل ان يكون ابراهيم ، أنا كائن." يوحنا 8: 58. " انا كائن " تعنى الوجود الأزلي و ليس فقط الوجود قبل ولادة ابراهيم. و قد فهم اليهود من ذلك ان الرب يسوع كان يقول عن نفسه بأنه يهوه، إله العهد القديم.

أ. اشرحي تصرفهم المذكور في يوحنا 8: 59.

ب. ما هو رد فعلك انتِ؟ هل تؤمنين بأن المخلّص الحنون الذي مشى على هذه الارض و غفر للخطاة (يوحنا 8: 3-11) هو نفسه الله القدير الابدي رئيس السلام؟ هل تتمسكين و تعملين بكل كلماته او تختارين فقط ما يعجبك منها و تعملين بها؟ تأملي قليلاً ثم صلي عابدةً إياه لاجل عظمتة و قوته و كل صفاته لانه هو " انا كائن ".

ج. * خلفية للقراءة * قال الله لموسى " انا هو ". إذا كان لديك بعض الوقت، اقرئي عن ذلك في سفر الخروج 3: 13-15.

"حلّ بيننا"

انجيل يوحنا

الدرس العاشر

الاصحاح التاسع

" 12ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلاً:«أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ». يوحنا 8: 12

في الاصحاح الثامن من انجيل يوحنا قال يسوع عن نفسه بانه هو نور العالم، و كتأكيد على ذلك نرى في الاصحاح التاسع بانه يعيد البصر الى شخص اعمي لم يكن يبصر من قبل لانه ولدَ اعمى. دعونا نصلي و نحن نقرأ عن هذه المعجزة العجيبة، لكي يفتح الله أعيننا و اذاننا لنتعلم ما يريدنا ان نتعلمه.

اليوم الاول:-

اقرئي يوحنا الاصحاح التاسع. اقرئي من الاعداد 1 الى 23 مرة اخرى و دوّني الحقائق الهامة، الشخصيات، الاحداث .........الخ. ضعي عنواناً لهذا المقطع.

عنوان:

اليوم الثاني:- اقرئي يوحنا 9: 1-3. لماذا ولد هذا الرجل اعمى؟

1) من قراءتك ليوحنا 9: 2

أ. ما هو الافتراض الذي افترضه التلاميذ عن سبب عمى هذا الرجل؟

ب. ماذا كانت اجابه يسوع لهم في يوحنا 9: 3؟

2) يجب علينا ان نكون حذرين و ألا نتسرع في الحكم على الاخرين عندما نرى معاناتهم او مصائبهم كما فعل التلاميذ ، وهذا ايضاً ينطبق على معاناتنا نحن. فأحياناً يؤدبنا الله عندما نخطئ لانه يحبنا، و لكن هناك العديد من الاسباب الاخرى التى قد لا نستطيع ان نعرفها إلا عندما نذهب للسماء و "حينئذ سأعرف كما عُرفت" 1 كورنثوس 13:12. ان الامراض و المتاعب تصيب الجميع، و لكن علينا ان نثق بانه مهما كانت الاسباب فإن الله سوف يستخدمها للخير و لمجد اسمه إن آمنا به. شاركي ما تعلمتيه من الاعداد التالية، و اضيفي تعليقاتك و افكارك الخاصّة.

ثمر الخطية

أ. غلاطية 6: 7-8

ب. هوشع 10: 12-13

تأديب الرب

أ. عبرانين 12: 5-6

ب: عبرانين 12: 9-11

" 11وَلكِنَّ كُلَّ تَأْدِيبٍ فِي الْحَاضِرِ لاَ يُرَى أَنَّهُ لِلْفَرَحِ بَلْ لِلْحَزَنِ. وَأَمَّا أَخِيرًا فَيُعْطِي الَّذِينَ يَتَدَرَّبُونَ بِهِ ثَمَرَ بِرّ لِلسَّلاَمِ." عبرانين 12: 11

عمل الشيطان

أ. أيوب 2 :7

ب. 2 كورنثوس 12: 7

التجارب و كمال ايماننا

أ. 1 بطرس 4: 12-13

ب. يعقوب 1: 2-4

الله يستخدم الضيقات للخير

أ. 2 كورنثوس 12: 9-10

ب. يعقوب 1: 2-3

ج. يوحنا 9: 3

اليوم الثالث

اقرئي يوحنا 9: 4-15 العمى

1) ما أغرب ذلك الامر، خليط من التفل و الطين استخدم لشفاء الاعمى. اقرئي الاعداد التالية و اذكري الوسائل التى استخدمها يسوع في الشفاء.

أ. مرقس 7: 32-36

ب. مرقس 5: 25-29

2) ماذا تتعلمين عن الوسائل التي استخدمها الله ليسدد الاحتياجات؟ فكري قليلاً قبل ات تجيبي. لقد قيل: " إن الرب يعمل بطرق عجيبة ليصنع معجزات!" هل لديك افكاراً محدودة عما يستطيع ان يفعله الله؟ شاركي بأفكارك.

تعجب الجيران عندما رأوا هذا الاعمى الذي كان يستجدي قد شفي. لماذا تعتقدين انهم احضروا هذا الرجل الذى اصبح له اختباراً رائعاً للفريسيين؟

* نقطة للتأمل * مرة ثانية تجرأ يسوع و كسر وصية حفظ السبت مقدسًا "لينفذ مشيئة الله و يعمل عمله". و في نظر الفريسيين فقد كسر الرب يسوع بشفائه للاعمى وصية حفظ السبت مقدساً بأمرين: الشفاء نفسه ثم خلطهُ للطين الذي اعتبروه عملاً. و بدلاً من التعبير عن الفرح و الدهشة، نرى جواً من العداء تمثّل في استجواب رجال الدين لهذا الرجل.

4) يوحنا 9: 16-17 هذه الاعداد تصف ثلاثة آراء مختلفة، اذكري ما هي هذه الآراء و لمن كانت.

أ.

ب.

ج.

اقرئي يوحنا 9: 18-23.

5) في عدد 18 نرى ان اليهود قرروا الا يؤمنوا حتى يستدعوا والدىّ هذا الرجل.

أ. هل تعتقدين انه كان هناك مجال للشك حتى بعد ان تكلم والداه و اعترفا بانه قد ولد اعمى و الان يبصر. لِمَ نعم او لِمَ لا؟

ب. لماذا تعتقدين ان الفريسيين كانوا لا يزالون يشكّون؟ لماذا تعتقدين ان هناك الكثيرمن الذين لا يؤمنون في وقتنا الحالي؟

ج. ما هو الشيئ الذي خاف ان يعترف به والداه عن هذا الشفاء العجيب؟ و لماذا؟

الخوف من البشر يحّد من مخافتنا لله.

اليوم الرابع

اقرئي يوحنا 9: 24-41

اقرئي مرة ثانية، و دوّني الحقائق الهامة، ثم ضعي عنواناً لهذا المقطع. عندما نضع عنواناً لكل مقطع في هذة الاصحاحات فإن ذلك يساعدنا ان نركز على النقاط الرئيسية في هذه المقاطع و يساعدنا ايضاً ان نتذكرها لمدة طويلة.

عنوان:

اليوم الخامس:- اقرئي يوحنا 9: 24-34

1) في ذلك الوقت كانت الحقائق كلها عند اليهود، مصّدقة من الجيران، من الوالدين و من الرجل نفسه و لكنهم استمروا مصرين على عدم الايمان. و حيث انهم لم يستطيعوا ان ينكروا الدليل، فقد هاجموا فكرة ان الرب يسوع كان يعمل اعمال الشفاء الخارقة بسلطان من الله.

أ. ما هي الحجة التي استخدمها الفريسييون؟

ب. كيف اجاب الرجل الذى شفي؟ لاحظي و سجلّي التقدم الذي حدث في شجاعته و وضوح كلامه عن الذي شفاه.

ج. ماذا كانت نتيجة جرأته؟

2) يا له من يوم. لقد بدأ هذا الرجل يومه شحاداً، اعمي، و انهاه بكونه بصيراً منبوذا. دوني بأسلوبك الخاص النتيجة الرائعة لقصة هذا الرجل بعد قرائتك ليوحنا 9: 35-38. شاركي ما هو الشيئ الذي اثار اعجابك؟

النعمة العجيبة

ما أعجب النعمة لي

1- ما أعجب النعمة لي من قلـبك الكبير

من بعد ما ذقت العمى ها إنني بصير

2- كم من تجارب رأت عيني في ذي الحياة

تكـفي لنا نعمـتك يا ربـنا الإله

3- إذ ترتقي دار العلى تبدو لنا الأعـوام

مع طولها وعرضها ليست سوى أيام

4- أشدو لك يا ملـكي ترنيمة الشـكر

من كل قلبي يصعد لحن مدى الدهر

5- النعمة قد وضعت خوفك في القلب

والنعمة قد حررت قلبي من الرعب

لقد كتب هذه الترنيمة جون نيوتن الذي عاش الجزء الاول من حياته في ظلمة الخطية. و بعد ان قبل الرب يسوع كتب هذه الترنيمة للتعبير عن شكره المتواصل من اجل البصر الروحي.

3) اقرئي يوحنا 9: 39-41 و متى 13: 13-16. اشرحي حالة العمى المتواصلة التى يختارها البعض.

اليوم السادس

إن هذا اصحاح رائع رأينا فيه شفاء خارق للطبيعة. و لكن الاهم من ذلك اننا راينا رجل يختار البصر الروحي. توقفي ثم صلي ان يعطيك الرب الشجاعة، التنبيه، البركات، و التغيير و انت تتأملين الامور التى تعلمتيها. دوّني ثلاثة دروس اخرى ترينها ضرورية للتطبيق في حياتك.

1)

2)

ان الخلاص ليس بشيء نحصل علية بالاعمال، و لكن شيء وُهبَ لنا.

3)

* البصر المبارك * لقد نظمت فاني كروزبي اكثر من 8,000 ترنيمة كتبتها في القرن التاسع عشر. و هي ايضاً ولدت عمياء. و في احدى الايام قال لها رجل يقصد خيراً " انه من المحزن ان يهبك السيد كل هذه العطايا إلا عطية البصر". فانتهرتة بسرعه قائلة : " هل تعلم انني لو كنت استطيع ان اطلب شيئاً واحداً من خالقي يوم ميلادي لكان ان اولد عمياء؟". فأجاب الرجل بدهشة: " لماذا؟" "لانني عندما اذهب للسماء فإن اول وجه سأمتع نظري برؤياه هو وجه مخلصي".

الاذاعة على الانترنت

JesusToday.org
لقد باركنا الرب في راديو المسيح اليوم خلال السنوات العشر الماضية بطرق لم نكن نتخيلها أو حتى نحلم بها. دائماً نجد أنفسنا أمام فرص جديدة غير متوقعة للمشاركة بكلمة الله بين الناطقين باللغة العربية فى كل مكان فى العالم. وهذه الفرص تمثل تحدياً لنا لأنها تفوق إمكانياتنا.

ARABIC-RADIO.NET
مرحباً بك في موقع ستجد هنا حلقات إذاعية باللغة العربية من برامج مسيحية تذاع في مختلف بقاع العالم

أهلا وسهلا بكم في موقع خدمة الإذاعة العربية
تعد خدمة الإذاعة العربية برامج إذاعية، تذاع من عدة محطات إذاعية في العالم. وبإمكان القارئ الاستماع إلى بعض هذه البرامج أو قراءتها من خلال هذه الصفحة.

راديو النور
تعالوا معا نشاهد هنا قصص واقعية لأشخاص إنقلبت حياتهم رأسا على عقب وعبروا من الظلمة إلى النور بعدما تعرفوا على السيد المسيح مخلص العالم.

الكتاب المقدس

Update Notifications

* indicates required